تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 58 مهاجرا على الأقل في البحر الأبيض المتوسط خلال أسبوع

أ ف ب / أرشيف

ارتفع عدد المهاجرين الذين قضوا غرقا في البحر المتوسط الأسبوع الماضي إلى 58، إضافة إلى أكثر من مئة آخرين في عداد المفقودين. بينما تم إنقاذ أكثر من عشرة آلاف مهاجر قبالة سواحل ليبيا، وغالبيتهم نقلوا إلى إيطاليا في ظروف صعبة.

إعلان

بحسب آخر حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس بالتعاون مع المفوضية العليا للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة وخفر السواحل الليبي، فإن عدد المهاجرين الذين قضوا غرقا في المتوسط الأسبوع الماضي ارتفع إلى 58، فيما اعتبر أكثر من مئة آخرين في عداد المفقودين.

ومنذ 22 إلى 28 أيار/مايو من هذا العام، تم إنقاذ أكثر من عشرة ألاف مهاجر قبالة سواحل ليبيا، وغالبيتهم نقلوا إلى إيطاليا في ظروف صعبة.

لكن في الوقت نفسه عثر على 50 جثة بينها العديد من النساء والأطفال قضوا غرقا في البحر أو اختناقا أو سحقا في قعر الزوارق المطاطية، تم نقلها إلى إيطاليا بحسب ما أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وفي موازاة ذلك عثر خفر السواحل الليبيي على سبع جثث حول زورق مطاطي فرغ منه الهواء وكان نحو 77 ناجيا ما زالوا ممسكين به. وعادة ما يعمد المهربون إلى نقل ما بين مئة و140 شخصا على متن هذه الزوارق.

وروى مهاجرون أنقذهم صيادون مصريون وصلوا إلى كروتوني الجمعة، أن 82 من رفاقهم في تلك الرحلة فقدوا حين فرغ زورقهم المطاطي من الهواء بعد ساعات في عرض البحر.

وتمكن آخرون من الوصول الاثنين إلى بوتزالو (صقلية) وقالوا أن حوالى عشرين شخصا كانوا على نفس الزورق فقدوا في البحر في الظروف نفسها كما قالت من جهتها المنظمة الدولية للهجرة.

وبحسب المفوضية العليا فإن العديد من المهاجرين تحدثوا عن تعرضهم لهجمات في البحر من قبل رجال مسلحين سرقوا كل ما كانوا يحملونه، وحتى محرك الزورق، فيما أصيب آخرون بالرصاص.

ومع هذه المآسي الجديدة يرتفع عدد القتلى والمفقودين قبالة السواحل الليبية إلى 481 بحسب المنظمة الدولية للهجرة وإلى 1720 بحسب المفوضية العليا منذ مطلع السنة.

البرتغال تنقذ عشرات المهاجرين من زورق محترق قبالة إسبانيا

وأعلنت السلطات البرتغالية أنها أنقذت عشرات المهاجرين في مطلع الأسبوع بعد أن قفزوا من زورق مطاطي اشتعلت فيه النيران أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا عبر البحر المتوسط.

ورصدت طائرة تابعة لسلاح الجو البرتغالي الزورق وتمكنت من إنقاذ 34 مهاجرا كانوا على متنه بمساعدة خدمة الإنقاذ البحري من مدينة الميريا الإسبانية.

ويظهر تسجيل مصور من الطائرة نشرته وكالة الحدود الأوروبية فرونتكس أمس الاثنين، ألسنة اللهب تتصاعد من محرك الزورق.

وكان آلاف المهاجرين الفارين من الصراعات والمصاعب الإقتصادية في الشرق الأوسط وأفريقيا في السنوات القليلة الماضية أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عن طريق البحر في زوارق مكدسة وغير آمنة.

وما زالت السلطات الأوروبية تواجه صعوبات في تحديد كيفية التصدي بفاعلية لهذه الأزمة.
 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن