تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب: أهالي الحسيمة يتظاهرون لليلة السادسة في منطقة الريف

تظاهرة حاشدة في شوارع الحسيمة شمال المغرب ليل الاربعاء 31 ايار/مايو 2017 للمطالبة بالافراج عن زعيم "الحراك الشعبي" ناصر الزفزافي
تظاهرة حاشدة في شوارع الحسيمة شمال المغرب ليل الاربعاء 31 ايار/مايو 2017 للمطالبة بالافراج عن زعيم "الحراك الشعبي" ناصر الزفزافي أ ف ب

تظاهر الآلاف من الأشخاص لليلة السادسة على التوالي في مدينة الحسيمة للمطالبة بإطلاق سراح ناصر الزفزافي الذي يعتبر زعيم "الحراك الاحتجاجي" والذي اعتقلته القوات الأمنية بعد ثلاثة أيام من الفرار كما اعتقلت 40 شخصا من بينهم قادة في هذا "الحراك". وتشهد المدينة احتجاجات بدأت بعد مقتل بائع السمك محسن فكري سحقا في أكتوبر 2016.

إعلان

تظاهر آلاف الأشخاص في الحسيمة ليل الأربعاء لليلة السادسة على التوالي للمطالبة بإطلاق سراح القيادي في "الحراك" الاحتجاجي في منطقة الريف بشمال المغرب.

وتشهد المنطقة موجة احتجاجات منذ مقتل بائع السمك محسن فكري (31 عاما) في تشرين الأول/أكتوبر 2016 سحقا في شاحنة نفايات بينما كان يحتج على مصادرة السلطات لكمية من السمك اصطادها في فترة محظورة تلك الفترة من السنة.

وأثارت الاحتجاجات الأولى في مرفأ الحسيمة حركة أوسع للمطالبة بتنمية المنطقة ومكافحة الفساد والقمع والبطالة. وتم توقيف ناصر الزفزافي الذي أصبح زعيم "الحراك الشعبي" يوم الاثنين الماضي بعد ثلاثة أيام من بحث قوات الأمن المغربية عنه.

ونزل نحو ألفي متظاهر الأربعاء إلى شوارع الحسيمة وأطلقوا هتافات مثل "كلنا ناصر الزفزافي" و"دولة فاسدة". وكتب على إحدى اللافتات "اعتقلونا، نحن كلنا نشطاء".

وغالبا ما كانت العلاقة متوترة بين منطقة الريف التي تسكنها غالبية من البربر، والسلطات المركزية المغربية. كما كانت تلك المنطقة مركز احتجاجات في إطار "الربيع العربي" في 2011. وانتشرت شرطة مكافحة الشغب خلال التظاهرة عقب مواجهات بين متظاهرين وقوات الامن في نهاية الأسبوع الماضي، لكن المتظاهرين تفرقوا حوالى منتصف الليل دون حوادث.

وتم توقيف الزفزافي مع آخرين صباح الاثنين بتهمة "ارتكاب جنايات وجنح تمس بالسلامة الداخلية للدولة" بموجب مذكرة توقيف صدرت الجمعة الماضي وأثارت اضطرابات في مدينة الحسيمة التي تعد 56 ألف مواطن. وتكتمت وسائل الإعلام الرسمية والمسؤولون السياسيون إلى حد كبير بشأن تلك الأحداث، لكن الفروع المحلية لثلاثة أحزاب بينها حزب "العدالة والتنمية" الحاكم أصدرت بيانا مشتركا حذرت فيه من "خطورة الوضع" وانتقدت رد السلطات.

واعتقلت السلطات 40 شخصا الجمعة بينهم قادة في "الحراك"، أحيل 25 منهم إلى المحاكمة. وبدأت محاكمتهم الثلاثاء الماضي لكنها أرجئت إلى 6 حزيران/يونيو بناء على طلب من محاميهم الذين اشتكوا من سوء معاملة موكليهم أثناء الاعتقال. وأطلق سراح سبعة بكفالة وسبعة آخرين دون اتهام.

فرانس24/أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.