تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى الهجوم الإرهابي في قلب لندن

من تظاهرة مناهضة لصحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية قرب شارع داونينغ ستريت في لندن،بتاريخ 8 شباط/فبراير 2015
من تظاهرة مناهضة لصحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية قرب شارع داونينغ ستريت في لندن،بتاريخ 8 شباط/فبراير 2015 أ ف ب

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" عبر موقع وكالة "أعماق" التابعة له مسؤوليته عن هجوم لندن الذي أوقع سبعة قتلى ونحو 50 جريحا، في ثالث عملية إرهابية تشهدها بريطانيا خلال ثلاثة أشهر.

إعلان

تبنى تنظيم "الدولة الاسلامية" مساء الأحد الاعتداء الذي نفذه ثلاثة مهاجمين ليل السبت في لندن، حيث دهسوا وطعنوا عددا من الأشخاص مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وجرح نحو 50 شخصا.

وأفادت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم المتطرف أن "مفرزة من مقاتلي الدولة الاسلامية نفذت هجمات لندن".

وفي اعتداء هو الثالث الذي تشهده بريطانيا خلال ثلاثة أشهر، استقل المهاجمون الثلاثة مساء السبت شاحنة صغيرة ودهسوا حشدا على جسر لندن ثم هاجموا المارة بالسكاكين موقعين سبعة قتلى، قبل أن تقتلهم الشرطة. وشهد الموقعان السياحيان حيث وقع الاعتداء في وسط لندن حالة من الذعر ليل السبت الأحد، فأغلقت محطات مترو الأنفاق والشوارع المحيطة، واضطر الناس إلى البقاء في المطاعم والحانات، بينما كانت تسمع صفارات سيارات الشرطة المسرعة. ووقع الهجوم بعد دقائق من انتهاء المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم، التي تجمع عدد كبير من المشاهدين لمتابعتها على شاشات كبيرة في حانات الحي.

واعتقلت الشرطة 12 شخصا في مداهمات في حي باركينغ بشرق لندن على صلة بالاعتداء، فيما بثت شبكة "سكاي نيوز" أن الشرطة دهمت عقارا يعود لأحد المهاجمين.

مداخلة موفدة فرانس24 من لندن غداة الهجوم الإرهابي

وهذا الاعتداء هو الثالث الذي تشهده بريطانيا في ثلاثة أشهر ويتبناه تنظيم "الدولة الاسلامية". ففي 22 آذار/مارس الماضي، نفذ رجل عملية دهس على جسر وستمنستر فقتل أربعة أشخاص. وبعد شهرين أوقع اعتداء في مانشستر 22 قتيلا وأكثر من مئة جريح عندما فجر بريطاني من أصل ليبي نفسه في نهاية حفلة غنائية للمغنية آريانا غراندي.

فرانس 24/ أ ف ب / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن