تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

"غضبة خليجية لمواجهة انحرافات قطر"!

فرانس24

في عناوين صحف الخليج:في "الحياة" السعودية، الولايات المتحدة تعرض وساطتها لحل الأزمة الخليجية، وفي "القبس" الكويتية، الدوحة محاصرة اقتصاديا، وفي العرب القطرية، تآكل مكانة المنطقة الخليجية كمركز لنشاط السفر والترانزيت، وفي "الإمارات اليوم"، غضبة خليجية لمواجهة انحرافات قطر، وفي "عمان اليوم"، البنك الدولي يتوقع آفاقا إيجابية للاقتصاد العماني.وفي كاريكاتير اليوم، صحيفة "الحياة" السعودية تغلق الجزيرة.

إعلان

قطع بعض الدول الخليجية والعربية علاقاتها مع قطر كان له الحيز الأكبر من الصفحات الأولى لصحف الخليج.

صحيفة "الحياة" تقول إن قطع ست دول عربية علاقاتها مع قطر لقي ردود فعل إقليمية ودولية متفاوتة، لكن معظمها دعا كل الأطراف إلى التهدئة وحل الخلافات بالحوار.

وأضافت الصحيفة أنه في واشنطن لم يفاجأ المسؤولون الأميركيون بالخطوة لزيادة الضغط على الدوحة، وفي هذا السياق صرحت مصادر قريبة من البيت الأبيض للحياة قائلة إن هناك تفهما أميركيا للموقف، داعية قطر إلى التزام إعلان قمة الرياض خصوصا وقف دعم الإرهاب وتمويله على حد قوله.

كما أعربت المصادر للصحيفة عن استعداد واشنطن للتوسط بين مختلف الأطراف للمحافظة على وحدة مجلس التعاون الخليجي.

فرض العقوبات الخليجية العربية على قطر أثر بشكل كبير على النقل الجوي والبحري كما على بورصة الدوحة.

تحت عنوان "الدوحة محاصرة اقتصاديا"، أشارت صحيفة "القبس" الكويتية إلى أن سوق الأسهم القطرية هوت بعد قطع العلاقات مع قطر، وتقول إن مؤشر البورصة القطرية نزل 7.66 في المئة في الساعة الأولى من التعاملات، وهبط سهم بنك قطر الوطني، أكبر مصرف في البلاد، 5.7 في المئة.

لكن بالمقابل، ترى الصحيفة أن قطر تبدو قادرة على تجنب أزمة اقتصادية خانقة، حيث يقدر حجم الأصول في صندوق الثروة السيادي بها بنحو 335 مليار دولار.

وفيما يتعلق بإغلاق الدول الأربع المنافذ البحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر، فتشير الصحيفة إلى أن ذلك سيحتم على «الخطوط القطرية» تسيير رحلات أطول خاصة إلى أفريقيا، مما يقوض نموذج عملها المعتمد على مسافري الترانزيت، إلا أن هذا لن يؤثر فقط على قطر، بل سيؤدي إلى تآكل مكانة المنطقة الخليجية كمركز لنشاط السفر والترانزيت، هذا ما أكده خبراء لصحيفة "العرب" القطرية.

وقالوا إن تعليق عدد من الدول رحلاتها الجوية، وإغلاق الحدود البرية مع دولة قطر، سيفضي إلى تعرض جميع الأطراف لخسائر على صعيد أنشطة السياحة وصناعة النقل والخدمات اللوجستية، في منطقة كانت تعتبر حلقة وصل رئيسية بين قارات العالم.

وأكد الخبراء للصحيفة على الآثار السلبية التي ستخلفها خطوة منع وصول ناقلات خليجية للدوحة، قائلين إن هذا الإجراء سيقلل من مكانة المرافئ الخليجية، التي تعتبر في صدارة المطارات العالمية من حيث نشاط الترانزيت.

أزمة العلاقات الخليجية مع قطر استحوذ على غلاف صحيفة "الإمارات اليوم"، التي أشارت تأكيد محللين وأكاديميين وكتاب أن "الغضبة الخليجية والعربية" تجاه قـطـر مستحقة، لمواجهة انحرافاتهـا وتهديدها لأمن المنطقة.

ووفق الصحيفة، فقد رأى محللون أن مـمارسات قـطـر هـي الـتي دفعت العديد من الدول لاتخاذ خـطوة قــطــع العلاقات، لأنها لم تف بتعهداتها السابقة خصوصا اتفاق الرياض.

وأضافوا أن القرار جاء بعد استمرار الدوحة في سياستها، الـتـي تخالف برأيهم الاجماع الخليجي، ومواصلة الـتـدخـل في شــؤون الـــدول الأخرى، ودعم الجماعات المتطرفة، وإيــواء قيادات مطلوبة أمنيا لدى بلدانها.

البنك الدولي يتوقع آفاقا إيجابية للاقتصاد العماني للعام المقبل وبعده،
فبحسب ما ورد على غلاف صحيفة "عمان اليوم"، فإن هذا التوقع يأتي من خلال ارتفاع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسلطنة إلى 2.4% عام 2018، مقارنة بـ 0.9% العام الجاري.

كما توقع البنك الدولي في تقرير جديد تحت عنوان «آفاق الاقتصاد العالمي»، ارتفاع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للسلطنة عام 2019 ليصل إلى 2.9%.

والختام مع رسم تصوري لماهر عاشور من صحيفة "الحياة"، تناول فيه سقوط منبر قناة الجزيرة في السعودية، وذلك في إطار قرارها بقطع علاقاتها مع قطر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.