تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ارتفاع عدد الضحايا الفرنسيين في اعتداء لندن إلى ثلاثة

البريطانيون يضعون الزهور على جسر لندن تكريما لضحايا اعتداءات لندن 5 حزيران/يونيو 2017
البريطانيون يضعون الزهور على جسر لندن تكريما لضحايا اعتداءات لندن 5 حزيران/يونيو 2017 أ ف ب

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن عدد الضحايا الفرنسيين في اعتداء لندن قد ارتفع إلى ثلاثة، بعد أن انتشلت الشرطة البريطانية جثة مجهولة الهوية من نهر التيمز، يشتبه بأنها تعود للفرنسي كزافييه توما المفقود منذ الاعتداء. وإذا تأكد ذلك سينضم توما إلى مواطنيه ألكسندر بيجار وسيباستيان بيلانجيه اللذين قتلا في الهجوم.

إعلان

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء أن فرنسيا ثالثا قتل في اعتداء لندن، بينما قامت الشرطة البريطانية بانتشال جثة من نهر التيمز.

وقال ماكرون "حصلنا على تأكيد صباح اليوم للحصيلة الجديدة. هناك في الواقع ثلاثة قتلى وثمانية جرحى في الجانب الفرنسي. إنه ثمن فادح ندفعه في هذه الاعتداءات". وكانت الشرطة البريطانية، التي تبحث عن مفقود فرنسي يدعى كزافييه توما، قد انتشلت الثلاثاء جثة من نهر التيمز.

وعثر على الجثة مساء الثلاثاء على بعد نحو كيلومترين (1.2 ميل) عن جسر لندن، حيث وقع اعتداء السبت الدامي.

وقالت الشرطة إنه "لم يجر التعرف رسميا عليه بعد، لكن جرى إبلاغ أسرة توما بالتطورات".

وكان توما يزور لندن مع صديقته في عطلة نهاية الأسبوع، ولم يعثر عليه منذ الهجوم الذي تم عبر الدهس بشاحنة والطعن بالسكاكين وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية".

وإذا ما جرى التحقق من كون الجثة هي لتوما، فإنه سيكون الضحية الثامنة في الاعتداء.

وخلف الهجوم سبعة قتلى بعد أن هاجم مسلحون يرتدون أحزمة ناسفة مزيفة المارة ورواد المقاهي في سوق بورو المكتظ.

وكانت الشرطة اللندنية وجهت الثلاثاء نداء إلى شهود لمعرفة مصير الفرنسي توما البالغ من العمر 45 عاما والمفقود منذ الاعتداء.

وقالت شرطة سكتلنديارد في بيان إن توما وصديقته "كانا يسيران على الجسر جنوبا في الوقت الذي بدأ فيه الهجوم".

وتابعت "من المحتمل أن تكون الشاحنة قد صدمت كزافييه وسقط في التيمز وأصيبت صديقته التي دهستها الشاحنة "بجروح بالغة" ولا تزال في المستشفى في لندن.

 

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن