تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

"قطر قادرة على خرق الحصار وتحقيق الأمن الغذائي"!

فرانس24

في عناوين صحف الخليج:في "القبس" الكويتية، موجة حر تجتاح الكويت في ظل انقطاع شبه كامل للكهرباء، وفي "العرب" القطرية، قطر قادرة على خرق الحصار وتحقيق الأمن الغذائي، وفي "الحياة" السعودية، المملكة تتجه لتكون الأعلى بين دول مجموعة الـ 20 في الطاقة النظيفة، وفي "الوطن" العمانية، انخفاض نسبة الجريمة في السلطنة، وفي "الإمارات" اليوم، 95 بالمئة نسبة الشعور بالأمن والآمان في دبي، وكاريكاتير "الوطن" العمانية، العالم الثالث تحت سيطرة الدول العظمى.

إعلان

موجة من الحر تجتاح الكويت في ظل انقطاع شبه كامل للكهرباء. صحيفة "القبس" الكويتية تناولت هذه الأزمة على غلافها، وتقول إن موجة حر غير مسبوقة سيطرت على الكويت، وسط توقعات بأن تتجاوز الحرارة الخمسين درجة مئوية، بالتزامن مع عودة شبح انقطاع التيار الكهربائي بسبب زيادة الأحمال.

وبرأي الصحيفة، فإن وعود وزارة الكهرباء بصيف آمن ذهبت أدراج الرياح.

وفي حديث للقبس، أوضح محمد بوشهري وكيل وزارة الكهرباء، أن أجهزة التكييف تستهلك عادة بين ستين وسبعين بالمئة من الطاقة الكهربائية المنتجة، لافتا إلى أن هذا الأمر يزيد من الأحمال تدريجيا كلما ارتفعت درجة الحرارة مما يضغط على مكونات الشبكة.

مقاطعة دول الخليج لقطر، خاصة المملكة العربية السعودية، خلق حصارا اقتصاديا وغذائيا واسعا، إلا أن خبراء اقتصاديين ورجال أعمال أكدوا لصحيفة "العرب" قدرة دولة قطر على تحقيق الأمن الغذائي في السلع والمنتجات الغذائية، من خلال التوسع في الإنتاج الزراعي والاستثمارات الجديدة في المزارع ذات المعايير العالمية.

وطالب الخبراء عبر الصحيفة بالتوسع في مخازن ومستودعات تخزين السلع الغذائية لتأمين احتياجات الأفراد في قطر بصورة مستمرة، ودون الاعتماد على الخارج إلا في الحالات القليلة.

إعلان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح عن اتجاه لدى المملكة لتكون الأعلى بين دول مجموعة الـ20 في الطاقة النظيفة، من الأخبار البارزة على غلاف صحيفة "الحياة" السعودية.

الفالح أعلن أن المملكة تسعى لجعل سبعين في المئة من تشغيل المرافق العامة يعتمد على الغاز الطبيعي خلال العقد المقبل، مبينا أن السعودية تعمل على مضاعفة إمدادات الغاز الطبيعي.

كما أوضح الفالح بحسب الصحيفة، أن اقتصاد المملكة يعتمد في شكل كثيف على الطاقة إنتاجا واستهلاكا.

و في سلطنة عمان، شهدت البلاد انخفاضا في عدد الجرائم، فبحسب ما ورد في صحيفة "عمان اليوم"، سجل عدد الجرائم بالسلطنة انخفاضا بنسبة 25% خلال العام الماضي 2016 مقارنة بعام 2015، ليكون العام 2016 أقل الأعوام تسجيلا للجرائم خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

كما أشارت الصحيفة إلى أن عدد الجناة انخفض بنسبة 22.8% ليصل إلى حوالي 20 ألفا و577 جانيا، وفق ما أشارت إليه نشرة الملامح الإحصائية عن الجرائم والجناة في السلطنة لعام 2016 والصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

وبينت الإحصائيات تساوي نسبة الجناة الوافدين والجناة العمانيين بـ50% لكل منهم.

أما في دبي، فنسبة الشعور بالأمن والآمان بلغت خمسة وتسعين بالمئة.

فبحسب ما قرأنا من غلاف صحيفة "الإمارات اليوم"، أفادت مساعدة الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة بالمجال التنفـيذي لحكومة دبي عائشة عـبدالله ميران، بأن دبي متفوقة بمراحل على مدن المنطقة في مـؤشـرات جـودة الحياة والبيئة الحضرية، إذ جاءت في المرتبة الأولى إقليميا في مقياس "ميرسر" لجـودة الحياة، في وقــت تحظى بمكانة مرموقة بين أهـم الوجهات الـسـياحية في العالم.

وعلى هامش إطلاق تقرير "نبض دبي"، تشير الصحيفة إلى أن ميران كشفت أن حكومة دبي حافـظـت على معدلات ثـقة مـرتفعة بين أوساط المجتمع، خاصة بما يتعلق بجهاز الشرطة.

ختام جولتنا مع كاريكاتير لياسين الخليل من صحيفة "الوطن العمانية"، بين من خلاله أن الدول العظمى قادرة على أن تسيطر على دول العالم الثالث، التي تعتقد أن الشرعية الدولية والقانون الدولي والحصانة والمال والأمم المتحدة تستطيع أن تحميها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.