تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس تحقق بشأن عشرات الجمركيين المتهمين بالفساد

وزير الداخلية التونسي هادي مجدوب
وزير الداخلية التونسي هادي مجدوب أ ف ب

أكدت تونس الأربعاء فتح تحقيق بحق عشرات الجمركيين المتهمين بالفساد ضمن حملة لمكافحة الفساد أطلقتها الحكومة في 23 أيار/مايو الماضي.

إعلان

أعلنت تونس الأربعاء أنها فتحت تحقيقات بشأن عشرات الجمركيين المشتبه بتورطهم في الفساد، ضمن حملة لمكافحة الفساد أطلقتها الحكومة في 23 أيار/مايو الماضي.

وأصدرت وزارة المالية في بيان "تقرر إبعاد 21 عنصر ديوانة (جمارك) برتب مختلفة، من مواقع المسؤولية أو الإدارات الحساسة، وذلك في انتظار إستكمال التحقيقات معهم".

وأكدت الوزارة التي تشرف على الجمارك "تقرر في نفس الإطار إحالة 35 عنصرا (جمركيا) من مختلف الرتب، على مجلس الشرف طبقا للإجراءات والتراتيب الجاري بها العمل".

وتابعت "تتواصل من جهة أخرى التحقيقات في خصوص عدد آخر من العناصر (الجمركيين) الذين تعلقت بهم قرائن فساد".

وصدر بيان الوزارة بعد ساعات قليلة من زيارة قام بها رئيس الحكومة يوسف الشاهد الأربعاء إلى ميناء "رادس" القريب من العاصمة والذي تمر عبره أغلب مبادلات تونس التجارية مع الخارج.

وتصف وسائل إعلام وسياسيون ومنظمات الميناء بأنه من "بؤر" الفساد في تونس.

وصرح الشاهد في حديث مع ضباط جمارك بميناء رادس "لا أحس أن الأمور ممسوكة بشكل جيد" منبها إلى أن "هذا الوضع لن يقبل مستقبلا".

وفي الرابع من أيار/مايو الماضي أعلن رئيس "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد" في تونس شوقي الطبيب "تواطؤ" بعض أجهزة الدولة ومنها الجمارك في عمليات التهريب بالمناطق الحدودية.

ويوم 19 أيار/مايو الماضي، أفاد عماد الطرابلسي أحد أقارب الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، في شهادة مسجلة إنه "سيطر" على تجارة توريد الموز بفضل تواطؤ جمركيين بميناء رادس معه.

وقال الطرابلسي الذي يقضي حاليا عقوبة سجن مطولة لإدانته في جرائم فساد، إنه كان يدفع رشاوى "سخية" للجمركيين.

وأضاف "على 200 ألف صندوق موز نورده، يحصل أن نهرب (ودون دفع ضرائب) 20 ألف صندوق (..) وهكذا نغنم 300 ألف دينار (أكثر من 100 ألف يورو) في العملية الواحدة".

وفي أيار/مايو الماضي، أعلن يوسف الشاهد "الحرب على الفساد" وتعهد بمواصلتها حتى النهاية.

ومنذ 23 أيار/مايو الماضي وضعت تونس 10 رجال أعمال ومهربين قيد الإقامة الجبرية، بموجب قانون الطوارئ.

ومن بين هؤلاء رجل الأعمال شفيق جراية (45 عاما) الذي كان كثير الظهور في وسائل الإعلام المحلية.

وكان جراية بائع خضراوات متجولا في صفاقس (وسط شرق) ثم أصبح بفضل "ذكائه" رجل أعمال يدير "مشاريع في أربع قارات بمئات المليارات" بحسب ما صرح لتلفزيون محلي في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2016.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.