تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"آخر الموهيكان" دانييل داي-لويس يعلن اعتزاله التمثيل

أ ف ب

أعلن الممثل البريطاني دانييل داي-لويس، الحائز على ثلاث جوائز أوسكار والذي يعتبر أحد ألمع فناني جيله، اعتزاله التمثيل.

إعلان

نقلت مجلة "فراييتي" المتخصصة عن ليسلي دارت الناطقة باسم الممثل الشهير دانييل داي-لويس (60 عاما) قولها "لن يعمل بعد الآن كممثل".

وأوضحت دارت أنه "ممتن جدا لكل من تعاون معهم ولجمهوره على هذه السنوات الطويلة. إنه قرار نابع من اعتبارات شخصية ولن يقوم الفنان أو أحد ممثليه بأي تعليق إضافي حول هذه المسألة".

ودانييل داي-لويس انتقائي جدا في أدواره، وهو الممثل الوحيد الذي نال جائزة أوسكار أفضل ممثل ثلاث مرات.

فقد أحرز الجائزة عن "ماي ليفت فوت" في العام 1989 الذي يلعب فيه دور الكاتب والفنان كريستي بروان المقعد بسبب شلل دماغي. وفاز بالجائزة كذلك عن فيلم "ذير ويل بي بلود" (2008) الذي يتقمص فيه دور رجل أعمال شرس في مجال النفط. أما المرة الأخيرة فكانت عن دوره في فيلم "لينكولن" لستيفن سبيلبرغ العام 2013.

وقد رشح للفوز بأوسكار عن دوره في "غانغز أوف نيويورك" و "إن ذي نايم أوف ذي فاذير".

ميل إلى العزلة

يعرض الفيلم الأخير الذي شارك فيه داي-لويس في قاعات السينما في كانون الأول/ديسمبر المقبل. وهو تعاون من جديد مع بول توماس أندرسن بعد "ذير ويل بي بلود" ويلعب فيه دور مصمم أزياء في لندن الخمسينات.

ولد دانييل داي-لويس في لندن في العام 1957 وهو نجل الشاعر البريطاني سيسيل داي-لويس والممثلة جيل بالكون.

بدأ مسيرته السينمائية العام 1971 في فيلم "صنداي بلودي صنداي" لكنه سرعان ما انتقل إلى التمثيل المسرحي. ولم يرجع إلى السينما إلا بعد عقد من الزمن في العام 1982.

وقد تميز بحضور مميز وقدرته على أداء أدوار مختلفة حاصدا إعجاب النقاد والجمهور على حد سواء.

وهو يعتمد طريقة الانغماس الكامل في الشخصيات التي يؤديها بحيث يحتفظ بالشخصية حتى عندما يتوقف التصوير كما حصل مع فيلم "غانغز أوف نيويورك" مع استمراره بالنطق بلهجة المدينة الأمريكية وشحذه سكاكينه خلال استراحة الغداء.

ويقال إنه كان يستمع إلى مغني الراب إمينيم لكي يكون في حالة غضب استعدادا لهذا الدور.

"كنت سعيدا وأنا بعيد عن أوساط السينما"

وإلى جانب الأدوار التي فاز بفضلها بجوائز أوسكار، كانت له مشاركات ملفتة جدا في أفلام مثل "ماي بيوتيفول لوندري" (1985) و "إيه روم ويذ إيه فيو" (1985) و"ذي أنبيريبل لايتنيس أوف بيينغ" (1988) فضلا عن "ذي لاست أوف ذي موهيكنز" (1992) ]آخر الموهيكان[.

رغم نجاحه ونجوميته كان الممثل يبتعد قدر الإمكان عن الأضواء، وقد ظل طوال مسيرته الفنية في عزلة شبه تامة. كما ابتعد لفترات طويلة عن هوليوود ليقضي الوقت مع عائلته في إيرلندا ولكي يطلع على حياة الريف.

تعلم خلال إحدى هذه الفترات في نهاية التسعينات، مهنة الإسكافي في إيطاليا لكن المنتج الأمريكي هارفي واينستين والمخرج مارتن سكورسيزي والممثل ليوناردو دي كابريو أقنعوه بتأدية دور البطولة في "غانغز أوف نيويورك". وقال دانييل داي-لويس يومها "كنت سعيدا جدا وأنا بعيد عن أوساط السينما. كنت سعيدا جدا أعمل في أشياء أخرى".

وداي-لويس متزوج من الممثلة والكاتبة الأمريكية ريبيكا ميلر، ابنة الكاتب المسرحي آرثر ميلر، وله منها ولدان.

وكان بين العامين 1989 و1994 قد عاش علاقة غرامية مع الممثلة الفرنسية إيزابيل أدجاني التي زرق منها ابنا.

 

مها بن عبد العظيم / أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن