تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم الدولة الاسلامية ينسحب بالكامل من محافظة حلب في شمال سوريا (المرصد)

إعلان

بيروت (أ ف ب) - انسحب تنظيم الدولة الاسلامية بالكامل الجمعة من محافظة حلب في شمال سوريا مع تقدم قوات النظام في المنطقة الواقعة في جنوب شرق المحافظة، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "انسحب تنظيم داعش من 17 قرية وبلدة في جنوب شرق حلب، ليصبح بذلك خارج المحافظة بعد أربعة أعوام على تواجده فيها".

وجاء انسحاب الجهاديين وفق المرصد، بعد تقدم قوات النظام السوري مساء امس من جبهتين والتقائها على طريق استراتيجي يربط محافظة حماة (وسط) بالرقة (شمال) مرورا عبر حلب.

واكد مصدر عسكري سوري في ريف حلب لفرانس برس ان "تنظيم داعش انسحب من ريف حلب باتجاه أرياف حماة والرقة" لافتا الى ان "العملية العسكرية مستمرة والجيش السوري يعمل على تنظيف الأمتار الأخيرة".

وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" نقلا عن مصدر عسكري أن الجيش أحكم سيطرته "على كامل المنطقة الممتدة من الرصافة في ريف الرقة الجنوبي حتى بلدة أثريا في ريف حماة الشرقي"، مشيرا الى استعداد وحدات الجيش لدخول ريف حلب الجنوبي الشرقي "بعد فرار الارهابيين منها".

ومنذ مطلع العام 2015، تعرض تنظيم الدولة الاسلامية في محافظة حلب لهجمات على محاور عدة من أطراف عدة، أدت الى تقلص مساحات سيطرته بعدما استولى على أكثر من نصف محافظة حلب نهاية العام 2014 وفق المرصد.

وتمكن مقاتلون أكراد من طرد الجهاديين من مدينة كوباني (عين العرب) الحدودية مع تركيا في كانون الثاني/يناير 2015. كما طردت قوات سوريا الديموقراطية الجهاديين من مدينة منبج الصيف الماضي.

وخسر الجهاديون أبرز معاقلهم في ريف حلب الشرقي وتحديداً مدينتي جرابلس في آب/اغسطس الماضي والباب في شباط/فبراير اثر هجوم نفذه الجيش التركي دعما لفصائل سورية معارضة.

وتقدمت قوات النظام السوري بدورها في جنوب شرق المحافظة، وسيطرت على عشرات البلدات والقرى.

وفي محافظة الرقة المجاورة، يتعرض التنظيم منذ أشهر لهجوم عنيف تشنه قوات سوريا الديموقراطية بدعم أميركي. وتمكنت في السادس من الشهر الحالي من دخول مدينة الرقة، معقل التنظيم في سوريا، وتخوض معارك عنيفة ضد الجهاديين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.