تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قوات سوريا الديمقراطية تشن هجوما مضادا لاستعادة حي استراتيجي خسرته في الرقة

أ ف ب / أرشيف

شنت قوات سوريا الديمقراطية ليل الجمعة هجوما مضادا على تنظيم "الدولة الإسلامية"، في محاولة لاستعادة حي الصناعة بالرقة. وكان التنظيم المتشدد قد تمكن من السيطرة على حي الصناعة الاستراتيجي الجمعة بعد هجوم وصفته "قوات النخبة" أنه الأعنف للتنظيم حيث استخدم خلاله السيارات المفخخة والانتحاريين والطائرات المسيرة.

إعلان

قامت قوات سوريا الديمقراطية ليل الجمعة  بشن هجوم مضاد  ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" لاستعادة حي مهم خسرته في شرق مدينة الرقة أمام الجهاديين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "استعادت قوات سوريا الديمقراطية نحو 30 بالمئة من حي الصناعة بعدما شنت مساء الجمعة هجوما مضادا لاستعادته".

وأضاف "لا تزال الاشتباكات وغارات التحالف الدولي بقيادة واشنطن مستمرة في الصناعة وجبهات أخرى في المدينة".

وكان التنظيم المتطرف قد خسر حي الصناعة في 12 حزيران/يونيو أي بعد ستة أيام على دخول قوات سوريا الديمقراطية  مدينة الرقة بدعم من التحالف الدولي. إلا أن الجهاديين استعادوا السيطرة عليه الجمعة غداة شنهم هجوماً معاكساً على مواقع "قوات النخبة السورية" وهم مقاتلون عرب تدعمهم واشنطن يقاتلون بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية.

ويحظى الحي بأهمية استراتيجية لكونه على تماس مع المدينة القديمة التي يتحصن فيها الجهاديون.

الهجوم الأعنف لتنظيم "الدولة الإسلامية"

وقال مصدر في "قوات النخبة" إن "الهجوم كان الأعنف لداعش" الذي استخدم السيارت المفخخة والانتحاريين والطائرات المسيرة لإلقاء القنابل.

وحاصر الجهاديون خلال الهجوم، وفق المصدر "50 عنصرا من قوات النخبة قبل أن ينجح القصف الجوي المكثف لطائرات التحالف بفك الحصار عنهم".

وأتت سيطرة التنظيم المتطرف على حي الصناعة غداة قطع قوات سوريا الديمقراطية آخر منفذ له من الرقة بعد سيطرتها على كافة القرى الواقعة جنوب نهر الفرات.

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.