تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تستهدف موقعا للجيش السوري بعد سقوط قذيفتين في هضبة الجولان

أ ف ب

ذكر الجيش الإسرائيلي أنه استهدف موقعا للجيش السوري بعد سقوط قذيفتين في هضبة الجولان في الجزء الذي تحتله إسرائيل إثر "معارك داخلية في سوريا" لكن المصدر لم يوضح طبيعة الرد العسكري الإسرائيلي. وكثيرا ما تشهد هضبة الجولان حوادث مماثلة بسبب القتال الدائر بين القوات السورية والمعارضة المسلحة في محافظة القنيطرة المجاورة للشطر المحتل من الجولان.

إعلان

 استهدفت إسرائيل السبت موقعا للجيش السوري بعد قصف طال الشطر الذي تحتله من هضبة الجولان، على ما أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أن "القوات الإسرائيلية استهدفت موقعا للمدفعية السورية المسؤولة عن ذلك القصف"، من دون أن يوضح ما إذا كان الرد الإسرائيلي بريا أو جويا.

وفي وقت سابق السبت كان الجيش الإسرائيلي قد وجّه تحذيرا إلى دمشق بعد سقوط قذيفتين نتيجة المعارك الدائرة داخل سوريا في الشطر الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان، علما أن هذه الحوادث تتكرر منذ نهاية حزيران/يونيو 2017.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي رونين مانيليس في بيان إن "إسرائيل تحمل النظام السوري مسؤولية أي انتهاك لحدودها وسترد بالشكل الملائم".

وأضاف أن "إسرائيل تتمسك بسياسة عدم التورط في الحرب الأهلية السورية. رغم ذلك، لن نرضى بأي انتهاك لسيادة إسرائيل".

وتشهد هضبة الجولان المحتلة بانتظام سقوط قذائف على هامش القتال الدائر بين القوات الحكومية السورية والمسلحين المعارضين في محافظة القنيطرة قرب الشطر المحتل من الجولان.

وقصف الجيش الإسرائيلي الجمعة موقعا للجيش السوري بعد ساعات من سقوط قذيفة في الجولان المحتل. ووقع الأمر نفسه قبل أسبوع. وتحتل إسرائيل منذ 1967 نحو 1200 كلم مربع من الراضي السورية في هضبة الجولان.

ولا تزال 510 كيلومترات مربعة من الجولان تحت السيادة السورية.

وفي وقت سابق حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو من أن إسرائيل سترد بقوة على أي إطلاق نار ناتج من النزاع السوري.

وشنت إسرائيل ضربات جوية متعددة في سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في هذا البلد عام 2011، مؤكدة أن معظمها استهدف قوافل أو مستودعات أسلحة تابعة لحزب الله اللبناني.

فرانس24/أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن