تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت يغادر السجن بعد إدانته بالفساد

أ ف ب

أخلي سبيل رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت بعد قضائه 16 شهرا في السجن إثر إدانته في قضايا فساد صدرت بحقه على إثرها أحكام بالسجن لمدة 27 شهرا، إلا أنه تقرر الإفراج عنه إفراجا مبكرا في 29 حزيران/يونيو. وأولمرت هو أول رئيس حكومة يدخل السجن في إسرائيل بتهمة الفساد. وقد ظهرت صورة له داخل السجن يبدو فيها هزيلا وجلبت تعاطفا على مواقع التواصل دفع الرأي العام إلى المطالبة بالإفراج عنه.

إعلان

أطلق سراح رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت الأحد بعدما قضى سنة وأربعة أشهر في السجن لإدانته بالفساد.

وإيهود أولمرت (71 عاما) الذي ترأس الحكومة الإسرائيلية بين 2006 و2009 والمسجون منذ شباط/فبراير 2016، هو أول رئيس حكومة يدخل السجن في إسرائيل.

وقد حكم عليه بالسجن 27 شهرا بعد إدانته بتهمة الفساد، لكن لجنة الإفراج المشروط قررت في 29 حزيران/يونيو إطلاق سراحه بصورة مبكرة.

وخرج أولمرت من باب خلفي من سجن الرملة قرب تل أبيب وبدا متعبا بحسب ما أفاد مصور لوكالة الأنباء الفرنسية كان في المكان. وصعد على وجه السرعة في سيارة انطلقت به إلى جهة مجهولة.

وانتشرت صورة لأولمرت في المستشفى على مواقع التواصل الاجتماعي، يبدو فيها هزيلا وهو يرتدي ثوب المرضى ويأكل مستخدما أدوات بلاستيكية، ما أثار موجة تعاطف معه لدى الرأي العام إنما كذلك بين السياسيين الذين دعوا إلى إطلاق سراحه مبكرا.
وأدين أولمرت قبل ستة أسابيع بتهمة تلقي رشاوى وهو أول رئيس وزراء سابق يواجه حكما بالسجن بتهمة الفساد.

وحكم على أولمرت بالسجن 18 شهرا بتهمة تلقي رشاوى في إطار مشروع عقاري ضخم لبناء مجمع "هولي لاند" عندما كان رئيسا لبلدية القدس في الفترة ما بين 1993-2003، وثمانية أشهر لإدانته بالاحتيال والفساد، وشهرا لعرقلة سير العدالة.

وامتنعت وزارة العدل ومكتب المدعي العام الخميس عن استئناف قرار لجنة الإفراج المشروط التي خفضت عقوبته بالثلث.

واستقال أولمرت في أيلول/سبتمبر 2008 بعد أن طالبت الشرطة بتوجيه اتهامات له بالفساد. لكنه بقي في منصبه حتى آذار/مارس 2009 عندما أدى زعيم الليكود بنيامين نتانياهو اليمين رئيسا للحكومة للمرة الأولى.

وأطلق أولمرت جهود سلام مع الفلسطينيين في مؤتمر أنابوليس في الولايات المتحدة عام 2007 لكنها لم تكن مثمرة. وأدت اتهامات الفساد إلى سقوطه.

وحمله كثير من الإسرائيليين مسؤولية إخفاقات الحرب ضد حزب الله في لبنان بين 12 تموز/يوليو و14 آب/اغسطس 2006.

فرانس24/أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.