تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران وتوتال الفرنسية توقعان الاثنين عقدا للغاز بقيمة 4,8 مليارات دولار (وزارة النفط)

إعلان

طهران (أ ف ب) - توقع مجموعة توتال الفرنسية التي تقود كونسورسيوم مع شركة "سي ان بي سي اي" الصينية الاثنين اتفاقا بقيمة 4,8 مليارات دولار لتطوير حقل كبير للغاز في إيران، لتكون بذلك اول شركة غربية تعود إلى هذا البلد، كما اعلنت وزارة النفط الايرانية الاحد.

وقال متحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس "سيتم توقيع الاتفاق الدولي لتطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي الاثنين بحضور وزير النفط ومدراء توتال والشركة الصينية وشركة بتروبارس الايرانية".

وسيحضر الرئيس التنفيذي للمجموعة الفرنسية، باتريك بويانيه التوقيع على الاتفاق، وفقا للوزارة.

وقد تم التوقيع على اتفاق مبدئي في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 في طهران.

وكان من المتوقع ان يتم توقيع الاتفاق النهائي أوائل 2017، على ان يبدأ الانتاج بعد 40 شهرا.

لكن بويانيه كان اعلن في شباط/فبراير 2017 ان المجموعة ستنتظر لمعرفة سياسة ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب حيال ايران.

وتأتي عملية التوقيع رغم الموقف العدائي لواشنطن والتصويت الأخير في مجلس الشيوخ الأميركي لفرض عقوبات جديدة على إيران.

وتستحوذ توتال على 50,1% من الكونسورسيوم تليها الشركة الصينية مع 30% بتروبارس الايرانية مع 19,9% حسبما كان أعلن غلام رضا مانوشهري نائب رئيس شركة النفط الإيرانية الوطنية التي تتبع لها بتروبارس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.