تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القوات العراقية تستعيد مجمعا طبيا في الموصل القديمة وتحاصر الجهاديين

أ ف ب/أرشيف

سجلت القوات العراقية تقدما جديدا في المدينة القديمة غرب الموصل واستعادت مجمعا طبيا في حي الشفاء لتحصار بذلك عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في المدينة. وكانت القوات العراقية قد بدأت عملية اقتحام الموصل منذ 18 يونيو/حزيران واستعادت الخميس مسجد النوري الكبير الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم التنظيم المتطرف أبو بكر البغدادي في 2014.

إعلان

تواصل القوات العراقية تقدمها في المدينة القديمة بغرب الموصل، بعدما استعادت السيطرة السبت على المجمع الطبي في حي الشفاء، لتعزل بذلك آخر مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب ما أفاد مسؤولون.

وباتت القوات الأمنية حاليا في المراحل الأخيرة من عملية استعادة السيطرة على ثاني أكبر مدن البلاد، والتي بدأتها في 17 تشرين الأول/أكتوبر 2016.

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله في بيان السبت إن "قطعات الشرطة الاتحادية والرد السريع تحرر الجزء الشمالي لحي الشفاء وتسيطر على المستشفى التعليمي ابن سينا والاستشارية ومصرف الدم والطب الذري ومشروع الماء والتحليلات المرضية" في غرب الموصل.

وكان بعض أفراد القوات العراقية قد أعربوا عن إحباطهم بسبب القيود المفروضة على استخدام الأسلحة الثقيلة ضد بعض المنشآت كالمستشفيات، قائلين إن ذلك يطيل الجهود لاستعادتها.

من جهته، أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت استعادة حي الشفاء بالكامل، ليقتصر تواجد الجهاديين حاليا على المدينة القديمة.

وقال جودت في بيان إن "قواتنا تتقدم في ثلاثة محاور، وتلاحق الجماعات الإرهابية في المناطق القليلة المتبقية من البلدة القديمة". وقد بدأت القوات العراقية عملية اقتحام المدينة القديمة في 18 حزيران/يونيو.

والخميس، استعادت تلك القوات السيطرة على جامع النوري الكبير الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو بكر البغدادي في تموز/يوليو 2014.

وكان التنظيم المتطرف أقدم في 21 حزيران/يونيو، أمام تقدم القوات العراقية، على تفجير جامع النوري ومنارة الحدباء التاريخية.

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.