تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا تطالب الدول الأوروبية بفتح موانئها أمام "مراكب الهجرة"

أ ف ب / أرشيف

يجتمع مساء الأحد في العاصمة الفرنسية باريس وزراء داخلية فرنسا وإيطاليا وألمانيا لبحث سبل مساعدة روما على مواجهة تدفق المهاجرين على سواحلها. وقبيل اللقاء، دعا وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الدول الأوروبية لفتح موانئها أمام المراكب التي تنقذ المهاجرين، لتخفيف العبء عن بلده. يذكر أن إيطاليا سجلت وصول أكثر من 80 ألف مهاجر إلى سواحلها منذ بداية العام الحالي.

إعلان

دعا وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الأحد الدول الأوروبية إلى فتح موانئها للمراكب التي تنقذ المهاجرين لتخفيف العبء عن روما وذلك قبيل اجتماع في باريس مع نظيريه الفرنسي والألماني.

وقال مينيتي في مقابلة مع صحيفة الماساجيرو الإيطالية اليومية أن إيطاليا تتعرض "لضغوط هائلة".

ويلتقي الوزراء الثلاثة مساء الأحد بباريس لبحث سبل مساعدة إيطاليا على مواجهة تدفق المهاجرين على سواحلها، بحسب مصدر قريب من الملف.

وسجل وصول أكثر من 83 ألف مهاجر إلى إيطاليا بارتفاع فاق 19% مقارنة بنفس الفترة العام الماضي.

وهددت إيطاليا باغلاق موانئها أمام سفن الإنقاذ الممولة من القطاع الخاص أو قطع التمويل عن الدول الأوروبية التي فشلت في المساعدة في الأزمة.

"ليس من المقبول أن تكون الموانئ الإيطالية هي الوحيدة التي يتم توجيه اللاجئين إليها"

وقال الوزير الإيطالي إن السفن التي تنقذ المهاجرين "ترفع أعلام مختلف الدول الأوروبية" مشيرا إلى انخراط سفن المنظمات غير الحكومية وسفن عملية صوفيا الأوروبية ضد المهربين وسفن وكالة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس) في هذه الجهود علاوة على سفن خفر السواحل الإيطاليين.

وشدد على أنه "ليس من المقبول أن تكون الموانىء الإيطالية هي الوحيدة التي يتم توجيه اللاجئين إليها. هذا هو لب المسألة".

وأضاف "سأكون فخورا لو أن مركبا واحدا اتجه إلى ميناء  أوروبي آخر بدلا من الوصول إلى إيطاليا. هذا لن يحل مشكلة إيطاليا لكنه سيكون مؤشرا ممتازا" إلى أن أوروبا تريد مساعدة إيطاليا.

عملية تدقيق في ليبيا ثم نقل المهاجرين بشكل آمن إلى أوروبا

وقال الوزير الإيطالي إن روما ستمارس ضغوطا من أجل الوصول إلى طريقة تسمح بتقديم طلبات اللجوء من إيطاليا إلى ليبيا، بحيث يتم نقل أولئك الذين يحصلون على هذا الحق بشكل آمن إلى أوروبا.

وقال مينيتي "ينبغى أن نميز بين هؤلاء الذين لهم حق الحماية الإنسانية وأولئك الذين ليس لهم الحق قبل أن ينطلقوا عبر البحر الأبيض المتوسط".

وأضاف "وبناء على القرارات التي تتخذها المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، يجب أن نضمن سفر الذين لهم حق الرعاية إلى أوروبا، فيما يتم إعادة المهاجرين لأغراض اقتصادية طواعية" إلى بلادهم الأصلية.

وتشتكي إيطاليا من أنها تركت لوحدها في مواجهة أزمة الهجرة وتدعو شركاءها الأوروبيين إلى مزيد من التضامن معها.

وحذر الصليب الأحمر الإيطالي من أن الوضع في مراكز الاستقبال المكتظة أصبح حرجا بالفعل. والأسبوع الماضي، وصل 12 ألف مهاجر ولاجئ إلى شواطئ إيطاليا وحدها.

وفقد 2160 في الطريق بحرا إلى أوروبا منذ بداية السنة الحالية، بحسب منظمة الهجرة الدولية. وينطلق معظم المهاجرين من ليبيا.

فرانس 24/ أ ف ب

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.