تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

هل هناك ضغوط أمريكية على قطر لتقدم تنازلات؟!

فرانس24

في عناوين صحف الخليج:في "الحياة" السعودية، ضغوط أمريكية على قطر لتقديم تنازلات، وفي "العرب" القطرية، اتجاه لاعتماد الشحن البحري في قطر لاستيراد الأغذية، وفي "السياسة" الكويتية، اقتراح لصرف العاملين والطلبة عند بلوغ الحرارة 50 درجة في الكويت، وفي "عمان اليوم"، ضبط الأمن يعزز القطاع السياحي في السلطنة، وفي "الإمارات اليوم"، إماراتيون يختبرون وجهات سياحية جديدة خلال الموسم الجاري.وفي كاريكاتير "العرب": قطر ترفض الوصاية.

إعلان

البداية من صحيفة "الحياة" التي تصدر غلافها الأزمة القطرية، وتشير الصحيفة إلى رد قطر أمس على مطالبة السعودية والإمارات والبحرين ومصر إياها بالكف عن دعمها جماعات الإرهاب في المنطقة، حيث سلم وزير خارجيتها أمير الكويت الشيخ صباح رسالة خطية من أمير قطر.

وبحسب الصحيفة، فقد كشفت مصادر في الكويت إن قطر لن تنفذ المطالب الـ١٣ التي حددتها الدول الأربع. في موازاة ذلك، أكدت مصادر ديبلوماسية للحياة في واشنطن أن وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون يمارس ضغوطا ديبلوماسية على الدوحة، لملاقاة بعض مطالب الدول الأربع بتنازلات حقيقية تمهد لبدء المفاوضات وحل الأزمة.

في هذه الأجواء تعمل قطر على تعزيز اقتصادها لمواجهة الحصار المفروض عليها، ومن هنا صرح محمد أحمد العبيدلي -عضو مجلس إدارة غرفة قطر لصحيفة "العرب"، قائلا إن الخضراوات والفواكه المتواجدة في الأسواق المحلية حاليا، هي ذاتها التي كانت قبل الحصار الخليجي، ولكنها الآن تأتي مباشرة إلى الدوحة من مصادرها، دون وجود وسيط أو طرف ثالث.

كما كشف العبيدلي للصحيفة عن النية لافتتاح مناطق حرة في ميناء حمد، حيث سيكون هناك مركز لإعادة التصدير، لافتا إلى أن أسواق عدة دول متاحة أمام رجال الأعمال والقطاع الخاص المحلي.

موجة الحر في دول الخليج مستمرة، لكن في الكويت وفي أول التفاتة نيابية إلى مخاطرها على حياة المواطنين، خاصة بعد بلوغ درجات الحرارة معدلات قياسية، قدم النائب وليد الطبطبائي اقتراحا بقانون، يقضي بصرف العاملين في المؤسسات والجهات الحكومية وطلبة المدارس والمعاهد والجامعات عند بلوغ الحرارة 50 درجة مئوية في محطات الرصد الرسمية، بحسب ما ورد على غلاف صحيفة "السياسة" الكويتية.

وأضافت الصحيفة أنه فيما لم يشر الاقتراح من قريب أو بعيد إلى العاملين في القطاع الخاص، أوضح الطبطبائي أن المواثيق الدولية تضمنت حقوق وحماية المواطنين والحرص على سلامتهم من خلال توفير البيئة المواتية والمناخ المناسب للعمل.

و في سلطنة عمان، التي تعمل على تعزيز القطاع السياحي من خلال تعزيز الأمن السياحي، ترى صحيفة "عمان اليوم" أنه حتى يتحول القطاع السياحي إلى صناعة ذات مساهمة ملموسة في الناتج الإجمالي، ومصدر جذب للاستثمارات، وركنا ركينا في التنويع الاقتصادي، لا بد وأن يتوافر لهذه الصناعة بالإضافة إلى المنتج السياحي والتسويق له ضلع أساسي يتمثل في الأمن السياحي، ورأت أن صناعة السياحة تنمو وتزدهر كلما ارتفع منسوب الأمن في الدولة.

وكواحدة من أهم الفعاليات السياحية في السلطنة والمنطقة، تحرص السلطنة والأجهزة الأمنية على توفير الخدمات وبث الطمأنينة في نفوس المواطنين، بحسب ما قرأنا من غلاف صحيفة "عمان اليوم".

ونبقى في السياحة، حيث قال مـديـرون وعاملون في وكالات للسفر لصحيفة "الإمارات اليوم"، إن خريطة الوجهات السياحية للمواطن الإماراتي بـدأت تشهد تنوعا أكبر خلال الفترة الأخيرة على حساب وجـهـات تـقـلـيـديـة كـانـت تـسـتـحـوذ على أغـلـبـيـة الـحـجـوزات، وتـركـز في أوروبـا الـغـربـيـة ودول جــنــوب شــرقي آسـيـا، لافتين إلى أن المواطنين بـدأوا بـاخـتـبـار وجهات جديدة خلال مـــوســـم العطلات للعام الجاري.

عن الوجهة الجديدة التي اختارها الإماراتيون، فهي بحسب ما ذكرت الصحيفة، تركزت في دول البوسنة وكرواتيا وصريبا وأذربيجان وأرمـيـنـيـا وجـورجـيـا ورومـانـيـا وألبانيا.

ختام جولتنا مع كاريكاتير هذا اليوم لأحمد عارف من صحيفة "العرب" القطرية، تناول فيه رد قطر على مطالب الدول المقاطعة لها، مؤكدة رفضها للوصاية ما أثار استغراب الطرف الآخر بحسب عارف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.