تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"قوات سوريا الديمقراطية" تتقدم داخل المدينة القديمة في الرقة بعد معارك شرسة مع الجهاديين

أ ف ب

تمكنت الأربعاء "قوات سوريا الديمقراطية" بعد معارك عنيفة مع الجهاديين من التقدم داخل المدينة القديمة في الرقة بعد أن اخترقت السور القديم للمدينة الرقة من الجنوب حسب ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان والناطق الرسمي باسم "وحدات حماية الشعب" الكردية نوري محمود.

إعلان

حققت "قوات سوريا الديمقراطية" الأربعاء تقدماً داخل المدينة القديمة في الرقة حيث تخوض معارك عنيفة ضد الجهاديين، غداة تمكنها من اختراق سور الرافقة بدعم من التحالف الدولي، وفق ما أكد متحدث و"المرصد السوري لحقوق الإنسان".

ودخلت "قوات سوريا الديمقراطية" التي تضم فصائل كردية وعربية تدعمها واشنطن المدينة القديمة بعد غارات للتحالف الدولي على سور الرافقة فجر الثلاثاء، أحدثت ثغرتين في السور الأثري الذي يمتد على طول 2500 متر.

ومدينة الرافقة هي التي أمر الخليفة العباسي المنصور ببنائها عام 772، وهي المدينة المجاورة للرقة وكلف ابنه وخليفته المهدي بالإشراف على بنائها، أما الإضافات الأخرى كالجدار الخارجي، فقد تمت إضافتها خلال حكم ابن المهدي، هارون الرشيد. استخدم المكان كحامية على الحدود مع الإمبراطورية البيزنطية لحماية الأراضي العباسية، كما كان واقعاً على تقاطع طرق القوافل الهامة عند التقاء نهري الفرات والخابور.

وقال الناطق الرسمي باسم "وحدات حماية الشعب" الكردية، أبرز مكونات "قوات سوريا الديمقراطية"، نوري محمود "تقدمت قواتنا داخل المدينة القديمة حيث سيطرت على طريق سيف الدولة الإستراتيجي المؤدي إلى الجامع القديم".

وبحسب المرصد السوري، تقدمت هذه القوات "مسافة مئتي متر في المدينة القديمة منتصف يوم الأربعاء، وباتت تبعد قرابة 300 متر عن الجامع القديم".

وكان مقاتلو "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة للمرة الأولى قد دخلوا الأحد مدينة الرقة من جهة الجنوب بعد أن عبروا نهر الفرات، بحسب ما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" وسيطرت على سوق الهال.

وتدور معارك عنيفة في المدينة القديمة منذ منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، وفق محمود الذي أشار أن الجهاديين يتصدون لتقدم هذه القوات بإرسال انتحاريين داخل سيارات وباستخدام أربع طائرات استطلاع صغيرة تم إسقاطها لاحقاً من "قوات سوريا الديمقراطية".

وبدأت هذه القوات هجوماً داخل مدينة الرقة التي تعد معقل الجهاديين في سوريا في السادس من حزيران/يونيو وتمكنت من السيطرة على أربعة أحياء بالكامل وعلى أجزاء من عدة أحياء أخرى.

واعتبر الموفد الأمريكي لدى التحالف الدولي المناهض لتنظيم "الدولة الإسلامية" بريت ماكغورك في تغريدة الثلاثاء على موقع تويتر أن دخول "قوات سوريا الديمقراطية" إلى المدينة القديمة في الرقة يعد "نقطة تحول في حملة تحرير المدينة" من الجهاديين. ويقدر التحالف وجود نحو 2500 مقاتل من تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة. وتتحدث تقارير وفارون عن استخدامهم المدنيين كدروع بشرية. وأبدت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي قلقها إزاء مصير مئة ألف مدني محاصرين في المدينة.

ويسيطر التنظيم منذ العام 2014 على الرقة. ورغم خسارته مناطق عدة في المحافظة منذ بدء "قوات سوريا الديمقراطية" عملية "غضب الفرات" بدعم من التحالف في تشرين الثاني/نوفمبر، إلا أنه لا يزال يحتفظ بسيطرته على سبعين في المئة من مدينة الرقة وعلى المنطقة الواقعة جنوب وجنوب شرقها.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.