تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تحذر من تعرض مديرة "أمنستي" الإقليمية للتعذيب بعد اعتقالها في تركيا

أ ف ب / أرشيف

أعربت إليزابيث ثروسيل المتحدثة باسم المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الجمعة عن قلقها من احتمال تعرض مديرة منظمة العفو الدولية "أمنستي" في تركيا إيديل إيسر ونشطاء آخرين للتعذيب إثر اعتقالهم في تركيا. وكانت السلطات قد اعتقلت إيسر الخميس أثناء حضورها ورشة عمل تدريبية في أحد الفنادق جنوب إسطنبول.

إعلان

قالت إليزابيث ثروسيل المتحدثة باسم المفوض الأعلى للأمم المتحدة لحقوق الإنسان اليوم الجمعة إن مديرة إقليمية لمنظمة العفو الدولية ونشطاء حقوقيين كبارا قد ألقي القبض عليهم في تركيا هذا الأسبوع معرضون بشدة للتعذيب.

وإيديل إيسر مديرة منظمة العفو الدولية والآخرون مسجونون لمدة أسبوع للاشتباه بانضمامهم إلى تنظيم إرهابي بعدما ألقي القبض عليهم من ورشة عمل تدريبية في فندق بجزيرة بيوك آدا جنوبي إسطنبول.

وقالت ثروسيل في إفادة دورية بجنيف "نحن قلقون للغاية بشأن كل الاعتقالات التعسفية واحتجاز المدافعين عن حقوق الإنسان في تركيا".

وأضافت "نخشى أنهم الآن معرضون بشدة للتعذيب وغيره من أشكال المعاملة القاسية واللاإنسانية المهينة" في إشارة إلى النشطاء الحقوقيين الأتراك الثمانية ومدربين أجنبيين أحدهما ألماني والآخر سويدي ألقي القبض عليهم جميعا هذا الأسبوع.

وأشارت إلى أن نيلس ميلزر مقرر الأمم المتحدة الخاص بالتعذيب الذي قام بزيارة رسمية لتركيا في ديسمبر/ كانون الأول "توصل إلى دليل على انتهاكات واسعة النطاق خاصة خلال الاعتقال الأولي. لذا يزيد هذا من مخاوفنا".

ونفت السلطات التركية مرارا اتهامات التعذيب، لكنها تقول إن هناك حاجة لتطبيق إجراءات أمنية مشددة في وجه تهديدات المسلحين الأكراد والحروب في العراق وسوريا.

وقالت ثروسيل إن الحكومة التركية تجرم فيما يبدو الممارسة المشروعة لحق التجمع السلمي وحق التعبير في ظل حالة الطوارئ التي فرضتها عقب محاولة الانقلاب في يوليو/تموز 2016.

 

فرانس 24/ أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.