تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأزمة الخليجية: استمرار المساعي الدبلوماسية وسط قلق دولي من تأزم الوضع بين قطر ومقاطعيها

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أ ف ب/ أرشيف

تستمر المساعي الدبلوماسية إقليميا ودوليا لحل الأزمة الخليجية بين قطر ومقاطعيها (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) بعد إعلان الرياض وحلفائها مزيدا من الإجراءات بحق الدوحة "في الوقت المناسب". ويقوم وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاثنين بزيارة للكويت للقاء كبار مسؤوليها وبحث الوساطة بين هذه الدول.

إعلان

من المتوقع أن يزور وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الاثنين الكويت لبحث الوساطة بين قطر ومقاطعيها الخليجيين (السعودية والإمارات والبحرين، إضافة إلى مصر) وسط قلق دولي حول تأزم الوضع في هذه المنطقة الحساسة.

من جهته، كان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الجمعة في الرياض ودعا الأطراف المتناحرة إلى الاصطفاف خلف الوساطة الكويتية لأجل وضع حد للأزمة.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أصدرت بيانا مشتركا الجمعة اتهمت فيه الدوحة بـ"إفشال الجهود الدبلوماسية" لحل الأزمة، وأعلنت مزيدا من الإجراءات بحقها "في الوقت المناسب" .

وجاء في البيان: "تعنت الحكومة القطرية ورفضها للمطالب التي قدمتها الدول الأربع يعكس مدى ارتباطها بالتنظيمات الإرهابية، واستمرارها في السعي لتخريب وتقويض الأمن والاستقرار في الخليج والمنطقة"، مؤكدة أن "الحكومة القطرية عملت على إفشال كل المساعي والجهود الدبلوماسية لحل الأزمة".

وعبرت واشنطن عن قلقها المتزايد من أن الأزمة الخليجية تواجه طريقا مسدودة، وأنها تعتقد أن الخلاف قد يستمر لشهور بل إنه قد يتصاعد.

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.