تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مجموعة العشرين: ترامب يواصل معركته حول المناخ والتجارة في ختام قمة هامبورغ

رؤساء دول وحكومات أقوى دول العالم في مدينة هامبورغ الألمانية
رؤساء دول وحكومات أقوى دول العالم في مدينة هامبورغ الألمانية أ ف ب

تختتم السبت قمة مجموعة العشرين التي تستضيفها مدينة هامبورغ الألمانية في أجواء من التوتر الشديد وسط تساؤلات عن مضمون البيان الختامي، حيث يخوض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب معركة ضد نظرائه حول قضيتي بارزتين هما المناخ والتجارة.

إعلان

سيواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت، في ختام قمة مجموعة العشرين (أقوى دول العالم)، معركته ضد نظرائه حول قضيتي المناخ والتجارة.

وتستضيف القمة مدينة هامبورغ الألمانية في أجواء من التوتر الشديد بسبب تظاهرات عنيفة أدت إلى سقوط حوالي مئتي جريح من رجال الشرطة. وكتبت الشرطة الألمانية في تغريدة مساء الجمعة أن "الوضع خطير جدا"، مع العلم أن المدينة الواقعة شمال البلاد ستشهد السبت أكبر تظاهرة لمعارضي مجموعة العشرين.

ومن المتوقع أن يصدر البيان الختامي لاجتماع رؤساء دول وحكومات عند الساعة 13,30 بتوقيت غرينتش (15,30 توقيت باريس).

مظاهرات عنيفة في هامبورغ

الاهتمام سينصب على الأرجح على الفقرات المتعلقة بمسألتين بارزتين هما المناخ (لمعرفة تأثير إعلان الولايات المتحدة انسحابها من اتفاقية باريس) والتجارة (لتحديد ما إذا كان ترامب ومواقفه الحمائية قد أثرا على مفهوم التبادل الحر السائد في العالم منذ انهيار الشيوعية).

فحول المناخ، يتوقع أن يشير البيان إلى انسحاب واشنطن من اتفاقية باريس عبر تأكيد أن كل الدول الأخرى تعتبر هذه الاتفاقية الدولية لمكافحة ارتفاع حرارة الأرض "لا يمكن العودة عنها". وسيكشف البيان ما إذا كانت واشنطن قد نجحت في إدراج جملة تكرس رغبتها في العمل بمفردها وتطوير استخدام "أنظف" لمصادر الطاقة الاحفورية.

أما عن التجارة، فيفترض أن يكشف النص حجم تأثير ترامب على المناقشات، عبردعوة فيه إلى تبادل حر مفتوح أو في أطر محددة

وكان من المفترض أن تخصص اجتماعات السبت لقضايا أفريقيا وأزمة الهجرة، لكن ممثلي الرؤساء مهتمون بمسائل أخرى أجروا مفاوضات بشأنها طوال الليل.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن