تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيديو - العراق: إعلان النصر النهائي بالموصل "في وقت وشيك"

عنصر في الشرطة الاتحادية العراقية يلوح بالعلم العراقي في الموصل القديمة. 8 تموز/يوليو 2017
عنصر في الشرطة الاتحادية العراقية يلوح بالعلم العراقي في الموصل القديمة. 8 تموز/يوليو 2017 أ ف ب

تستعد الحكومة العراقية للإعلان عن "النصر النهائي" في معركتها لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب ما أعلن الجنرال الأمريكي روبرت سوفجي، وهو مدير مركز عمليات مشتركة للتحالف الذي يقاتل التنظيم في بغداد وخارجها و"خلية ضاربة" تنسق الضربات الجوية في جنوب وغرب العراق.

إعلان

قال الجنرال الأمريكي روبرت سوفجي السبت من بغداد إن السلطات العراقية ستعلن النصر النهائي في المعركة لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم "الدولة الإسلامية "في "وقت وشيك".

وصرح سوفجي، وهو مدير مركز عمليات مشتركة للتحالف الذي يقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" في بغداد وخارجها و"خلية ضاربة" تنسق الضربات الجوية في جنوب وغرب العراق: "لا أريد التنبؤ بما إذا كان ذلك سيحدث اليوم أو غدا، ولكنني أعتقد أنه سيحدث قريبا جدا". وأشار إلى أن الجهاديين الذين بقوا في الموصل يقاتلون حتى الموت في منطقة صغيرة جدا في البلدة القديمة المجاورة لنهر دجلة، وأنهم "يائسون".

وقال إن بعضهم يحاول التسلل داخل صفوف المدنيين الفارين من المدينة ويحلقون ذقونهم ويغيرون ثيابهم، بينما يتظاهر آخرون بالموت وبعد ذلك يفجرون ستراتهم الناسفة عند اقتراب قوات الأمن العراقية منهم.

كما فجرت مقاتلات من التنظيم الإرهابي أنفسهن وسط جموع من المدنيين النازحين.

AR NW PKG MOSSOUL coquê

وبدأت المعركة لاستعادة الموصل في 16 تشرين الأول/أكتوبر 2016، وما ساهم في تباطؤ التقدم نحو المخابئ الأخيرة للتنظيم قيام الجهاديين بزرع عدد كبير من الأفخاخ والقنابل تقريبا في كل مبنى يسيطرون عليه.

وقال سوفجي إن "العدو نشر مجموعة من العبوات الناسفة المصنعة محليا في كل أرجاء المكان، وفي كل ركن وخزانة وفي إحدى المرات تحت سرير أطفال". وأضاف أن قوات الأمن العراقية "تستحق أن تحتفل وأن تفخر وتشعر بالإنجاز" مقدما "التهاني المسبقة لعناصرها في معركة عظيمة".

وأضاف: "هذا القتال في الموصل لا يشبه أي شيء قام به أي جيش حديث في وقتنا الحاضر. فقط الحرب العالمية الثانية هي التي يمكن أن تشبهه من بعيد".

للمزيد: الجيش العراقي يتقدم في المدينة القديمة بالموصل

إلى ذلك، أعلن قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الأسدي السبت أنها قتلت عددا من مسلحي التنظيم خلال محاولتهم الفرار من المدينة القديمة في الموصل المحاصرة عبر نهر دجلة".

وبعد نحو تسعة أشهر من بدء أكبر عملية عسكرية يشهدها العراق لاستعادة الموصل، بات التنظيم الإرهابي محاصرا داخل مساحة صغيرة في المدينة القديمة، بعدما كان يسيطر على أراض واسعة منذ العام 2014. لكن مقاتليه أظهروا مقاومة شرسة في الأيام الأخيرة، ما أجل حسم المعركة.

وقال الأسدي إن عددا من مسلحي التنظيم حاولوا "العبور إلى الساحل الأيسر (لنهر دجلة شرق الموصل)، يعني إلى الضفة البعيدة"، مضيفا أن عناصر قوة عراقية متمركزة هناك "أطلقوا النار عليهم وقتلوهم، وبقيت جثثهم في المياه".

وأصدرت قيادة العمليات المشتركة العراقية بيانا قالت فيه إن "قطعات عمليات نينوى تقتل 35 إرهابيا وتلقي القبض على ستة" آخرين حاولوا الفرار "أمام تقدم قطعاتنا" في الموصل القديمة.

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.