تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

ساعة الصفر في الموصل!!

في صحف اليوم: تحرير الموصل والمسؤوليات الملقاة على عاتق الحكومة العراقية في هذه المدينة، والتي تتمثل خاصة في إعادة إعمار المدينة واستعادة ثقة السكان وإقامة حوار بين مختلف مكونات سكان الموصل. وأكراد سوريا يسعون إلى حكم فيدرالي شمال سوريا، ومسيرة العدالة تغير وجه تركيا ونجل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تلقى رسالة إلكترونية قبل لقائه بمحامية روسية مقربة من الكرملين، تفيد أن السلطات الروسية تسعى إلى تقديم يد المساعدة لحملة والده الانتخابية.

إعلان
تهتم الصحف بالإعلان الرسمي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم أمس تحرير الموصل وهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية نهائيا في هذه المدينة. صحيفة لاكروا تعنون ساعة الصفر في الموصل وتشدد الصحيفة على العمل الذي يبقى على الحكومة العراقية فعله لضمان استقرار هذه المنطقة وإعادة الثقة بين مختلف مكونات المجتمع العراقي. الصحيفة تشير إلى العديد من التحديات التي تواجهها الحكومة ومن بينها تدشين مرحلة جديدة من الحكامة في ثاني أكير مدن العراق.
 
الموصل تعود حرة لحضن العراق. هكذا عنونت صحيفة الزمان العراقية اليوم، لكن العديد من مقالات الرأي تشير إلى الثمن الباهظ الذي دفعته القوات العراقية والمدنيون كمقابل لتحرير المدينة من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية. صحيفة العرب اللندنية تعنون: الأخبار السارة بهزيمة التنظيم لا تكفي للاحتفال على أنقاض الموصل، والمسؤولون العراقيون باتوا يواجهون مهمة جسيمة بعد ساعة الاحتفال الشكلي أمام العدسات. هذه المهمة تتمثل في التحديات الأمنية والتعامل مع التوترات الطائفية مستقبلا بالموصل التي سبق أن ارتكبتها ميليشيات وقوات حكومية.
 
في أخبار سوريا نقرأ في صحيفة لوفيغارو الفرنسية مقالا لمبعوث الصحيفة الخاص إلى القامشلي جورج مالبرينو يتحدث فيه عن المشهد السياسي في مدينة القامشلي الواقعة على الحدود مع تركيا. الكاتب يقول إن النظام السوري لم يعد يسيطر إلا على حي واحد داخل المدينة وعلى مطارها الصغير، والأكراد هم بصدد إنشاء تجربة حكم فريدة من نوعها هناك. هذه التجربة ستكون مختلفة عن تجربة الاستقلال الذاتي التي يتمتع بها أكراد العراق. يضيف الكاتب إن أكراد سوريا لا يريدون الاستقلال عن النظام المركزي على الأمد القريب على أقل تقدير، ويورد مالبرينو تصريحا للمعارض السوري هيثم مناع يقول فيه إنهم أي الأكراد سيطالبون بالفدرالية وإذا رأت الدولة الكردية النور يوما ما فإنهم سيلتحقون بأكراد العراق وتركيا.            
 
اهتمت الصحف كذلك بالأوضاع في تركيا عشية تخليد الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة التي حصلت في الخامس عشر من شهر يوليو تموز من العام الماضي. صحيفة الحياة تكتب إن السلطات التركية شنت حملة توقيفات طالت عشرات من موظفي رئاسة الوزراء وأكاديميين جامعيين للاشتباه بصلتهم بالداعية المعارض فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة.
 
الصحف التركية علقت على التجمع الذي شهدته مدينة اسطنبول يوم الأحد الماضي عقب وصول مسيرة قادمة من أنقرة إلى هذه المدينة. الصحف التركية أشادت بما سمته خروج المعارضة من حالة الجمود. صحيفة سوزكو القومية الكمالية انتقدت حزب العدالة والتنمية الحاكم، وقالت إنه اغتنم حالة الطوارئ لجعل البرلمان عاجزا وسجن جزء كبير من النواب وعمدات المدن المنتمين لثاني حزب معارض هو حزب الشعوب الديموقراطي. الحزب الحاكم حسب الصحيفة اتهم الكل بالإرهاب وأنشأ امبراطورية رعب في وجه الجامعيين والصحفيين. ترى كاتبة هذا المقال أن الناس بخروجهم للمطالبة بالحرية برهنوا على أنهم لا يتفقون مع الرأي القائل إن حزب العدالة والتنمية هو تركيا. 
 
لا أحد ينتظر معجزة بعد هذه المسيرة التي نظمها حزب الشعب الجمهوري والتي قطعت مسافة تفوق أربعمئة كيلومتر، لكن هذا الحزب بقيادة كمال قليتش دار أوغلو أعاد الأمل لملايين الأتراك القلقين بسبب تراجع نظامهم الديموقراطي والعلماني وبسبب قلة العدالة التي يرونها نقرأ في مقال من صحيفة حريات دايلي نيوز المحسوبة على المعارضة. كاتب المقال يؤكد أن تركيا لم تعد كما كانت قبل هذه المسيرة والرئيس أردوغان ومعه أعضاء حزبه لن يناموا ملء جفونهم كما كانوا يفعلون من قبل ولاسيما مع اقتراب الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستنظم في العام ألفين وتسعة عشر.

في استمرار للتسريبات حول اجتماع عقده نجل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب العام الماضي مع محامية روسية، وعدته بإعطائه معلومات حول المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، كتبت صحيفة نيويورك تايمز إن ترامب الابن تلقى قبيل الاجتماع برسالة إلكترونية تفيد أن الهدف من الاجتماع هو تقديم الحكومة الروسية مساعدة لوالده المرشح الجمهوري في حملته الانتخابية. الصحيفة نقلت هذا الخبر عن ثلاثة أشخاص قالت إنهم اطلعوا على هذه الرسالة الالكترونية، وتضيف الصحيفة أن المعلومات التي قدمتها المحامية الروسية يمكن أن تكون ضارة لكن لا توجد أي إشارات لحد الآن على أنها تتعلق بالقرصنة الإلكترونية التي تعرضت لها حملة كلينتون. وتشير الصحيفة إلى أن اجتماع نجل الرئيس دونالد ترامب مع المحامية الروسية حصل قبل أقل من أسبوع من عملية القرصنة.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.