تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قمة في تريستي لتقريب دول البلقان من الاتحاد الأوروبي

إعلان

تريستي (إيطاليا) (أ ف ب) - تعقد سبع من دول الاتحاد الأوروبي وست دول من البلقان الغربي بعد ظهر الأربعاء قمة في تريستي بشمال غرب إيطاليا من أجل دفع التقارب مع الاتحاد قدما وتشجيع التعاون الاقليمي.

ويسبق هذه القمة لقاء ثلاثي عند الساعة 13,00 ت غ بين قادة إيطاليا وفرنسا وألمانيا. وبحسب وسائل الاعلام الإيطالية فان مسألة الهجرة ستكون محور المباحثات لا سيما وان إيطاليا تشعر بانها وحيدة في استقبالهم.

والقمة التي تلي ذلك عند الساعة 14,15 ت غ ويتبعها عشاء عمل ستضم الممثلين السبعة عن الاتحاد الأوروبي وقادة مقدونيا وصربيا وكوسوفو وألبانيا والبوسنة ومونتينغرو، الدول التي سبق ان شهدت نزاعات دامية في التسعينيات لكن باشرت جميعها عملية الانضمام الى الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية الإيطالي انجيلينو الفانو مساء الثلاثاء "انها قمة مهمة جدا" مضيفا "بالنسبة الينا تشكل هدفا يحظى باولوية للسياسة الخارجية لاننا مقتنعون بان البلقان الغربي يمكنه المساهمة في جعل أوروبا أكثر أمانا".

واضاف الفانو ان مساهمتهم "تتجاوز العشرين مليون نسمة الذين سينضمون" الى الاتحاد الأوروبي مع انتهاء عملية الانضمام ، معلنا ان إيطاليا "هي الشريك التجاري الاول او الثاني" لكل من تلك الدول.

وتابع وزير الخارجية الإيطالي "هدفنا الرئيسي هو توجيه رسالة واضحة لشركائنا في المنطقة ومواطنيهم تقول لمواطني البلقان الغربي الاعزاء: ان مكانكم هو في أوروبا. ليس هناك مكان أفضل من أوروبا".

واعتبر انه في مصلحة الاتحاد الأوروبي ايضا عدم السماح بترك حدود "استراتيجية من وجهة نظر اقتصادية وأمنية منطقة مفتوحة أمام نفوذ أطراف لا يشاطروننا بالضرورة أهدافنا".

- 200 مليون يورو من المساعدات-

من جانب الاتحاد الأوروبي أضيفت بريطانيا التي ستستضيف القمة المقبلة في 2018 الى ست دول تشارك حاليا وهي فرنسا وألمانيا وإيطاليا والنمسا وسلوفينيا وكرواتيا.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الذي سيمثل رئيسة الوزراء تيريزا ماي في بيان "انه دليل حازم على دعمنا لاصلاح ضروري بهدف تحسين أمن المنطقة ودعم الاقتصاد ومواجهة تحديات مثل تهريب المخدرات والبشر".

وأضاف "نريد رؤية البلقان الغربي منطقة مستقلة وآمنة ومزدهرة تنجح في أوروبا" متحدثا عن التزام "لا لبس فيه" لجعل البلقان "نموذجا للديموقراطية والنمو الاقتصادي".

وأكدت باريس ايضا على ضرورة أن تذكر دول الاتحاد الأوروبي "نظيراتها من دول البلقان بالأهمية التي تعلقها على إرساء استقرار دائم في المنطقة والقيام باصلاحات".

وترغب فرنسا ايضا بان تتم مواكبة قادة البلقان "في مسيرتهم نحو أوروبا".

في هذا الاطار سيتم توقيع عدة مشاريع في مجالي النقل والطاقة بقيمة إجمالية تبلغ 200 مليون يورو الأربعاء في تريستي وخصوصا اتفاقية تنشىء مجموعة نقل بين الاتحاد الأوروبي والبلقان.

وقمة تريستي هي الرابعة من نوعها وتندرج في إطار سلسلة اجتماعات أطلق عليها اسم "عملية برلين" انطلقت في 2014 لتشجيع الاصلاحات والتنمية في دول البلقان الغربي.

أدت عملية برلين الى مشاريع ملموسة في المجال الاقتصادي وخصوصا البنى التحتية مثل محاور طرقات سريعة وسكك حديد وشبكات طاقة ومشاريع موجهة الى الشبان من أجل تشجيع التبادل والمصالحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.