تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب في باريس للمشاركة في الاحتفالات بالعيد الوطني الفرنسي

دونالد ترامب وزوجته ميلانيا عند وصولهما إلى باريس في 13 يوليو/تموز 2017
دونالد ترامب وزوجته ميلانيا عند وصولهما إلى باريس في 13 يوليو/تموز 2017 أ ف ب

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صباح الخميس إلى باريس للقاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وحضور العرض العسكري بجادة الشانزليزيه في 14 تموز/ يوليو، احتفالا بالعيد الوطني الفرنسي.

إعلان

توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء الأربعاء إلى باريس حيث سيلتقي الخميس نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون قبل أن يشارك في احتفالات العيد الوطني في 14 تموز/يوليو.

وأقلعت الطائرة الرئاسية "أير فورس وان" من قاعدة أندروز الجوية في ضاحية واشنطن في الساعة 19,43 (23,43 ت غ).

وغرد ترامب قبيل مغادرته البيت الأبيض على تويتر "أستعد للذهاب إلى فرنسا بدعوة من الرئيس ماكرون لإحياء وتكريم يوم الباستيل ومرور مئة عام على دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى".

وتكتسي زيارة ترامب أهمية سياسية بالغة بالنظر إلى العلاقات الصعبة التي يقيمها الرئيس الأمريكي رافع شعار "أمريكا أولا"، مع باقي العالم. وتأتي بعد أيام من قمة العشرين الصاخبة في ألمانيا التي جددت فيها واشنطن رغبتها بالتفرد بقرارها خصوصا بشأن مسالة المناخ المهمة.

ووصل ترامب صباح الخميس إلى باريس على أن يلتقي صباحا مسؤولين عسكريين ومدنيين أمريكيين، قبل أن يعقد في الإليزيه اجتماعا ثنائيا مع ماكرون، يليه اجتماع موسع بحضور وفدي البلدين. ومساء الخميس يلبي ترامب وزوجته ميلانيا دعوة من الرئيس الفرنسي وزوجته بريجيت للعشاء في مطعم "جول فيرن" الفخم في برج إيفل.

ويحضر ماكرون وترامب الجمعة العرض العسكري التقليدي ليوم 14 تموز/يوليو في جادة الشانزليزيه، وسيشارك في العرض جنود فرنسيون وأمريكيون جنبا إلى جنب. ويسعى ماكرون من خلال دعوته ترامب إلى عدم "القطع" مع الولايات المتحدة أو"عزلها"، وهو يريد التشديد على "العلاقات التاريخية" التي تجمع البلدين الحليفين.

وأثناء قمة مجموعة العشرين الأخيرة غمر ماكرون نظيره الأمريكي بإشارات الصداقة والود في تناقض واضح مع باقي القادة الاوروبيين وخصوصا المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الشديدة الانتقاد لترامب

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.