تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الأزمة الخليجية وتشديد الخناق على قطر!

فرانس24

تناولت الصحف العالمية في مقالاتها اليوم مواضيع تتعلق خاصة برفض الفلسطينيين للإجراءات الأمنية التي فرضتها القوات الإسرائيلية في المسجد الأقصى، إلى جانب التطرق إلى الأزمة الخليجية وتطورات الوضع في فنزويلا، والأزمة الليبية التي ناقشها وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أمس لدى اجتماعهم في بروكسل.

إعلان

 صحيفة "الشرق الأوسط" أوردت في هذا الصدد حديثا أجرته مع مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، تحت عنوان "اليهود في الجامع والمسلمون في الشارع"، أكد فيه المفتي على أن جميع الإجراءات الإسرائيلية الجديدة في المسجد الأقصى مرفوضة بشكل قاطع، بما في ذلك بوابات التفتيش الإلكترونية، التي دعا كافة الفلسطينيين إلى مقاطعتها، مفضلا صلاة المسلمين في الشوارع والأزقة في القدس، على الدخول إلى الأقصى بشكل مذل.

واتهم المفتي في حديثه ل"الشرق الأوسط" السلطات الإسرائيلية بالعمل على تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى قائلا "إن الإسرائيليين يسعون، بشكل تدريجي، للسيطرة الكاملة على المسجد".

وعن الموضوع ذاته كتبت "القدس العربي" أنه في ظل ما يحدث، يبدو أن إسرائيل ماضية في إجراءاتها من دون الاكتراث بالرفض الشعبي والرسمي الفلسطيني لما يجري.

فقد سمحت السلطات الاسرائيلية بدخول اليهود المتطرفين والسياح إلى المسجد، وحديث الإعلام العبري عن "العودة للوضع الطبيعي"... تقول الصحيفة التي تضيف بأن مواقع تابعة لمنظمات جبل الهيكل المزعوم، نشرت صورا للاقتحامات اليهودية وكتابات كان أبرزها "لحظة تاريخية في جبل الهيكل"، لأول مرة منذ تحريره اليهود يدخلونه بحرية."

حول الأزمة الخليجية التي تتطور يوما بعد يوم رغم الحراك الديبلوماسي لحلها، صحيفة "الحياة" كتبت عن تمسك السعودية ومصر بالإجراءات المطلوبة حتى تنفيذ قطر للائحة المطالب التي تقدمت بها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر.

"الحياة" سلطت في هذا الإطار الضوء على الجلسة التي عقدها أمس مجلس الوزراء السعودي في جدة برئاسة الملك سلمان بن عبد العزيز والتي تم التأكيد فيها من جديد على ضرورة الاتزام الكامل للدوحة بتنفيذ المطالب التي تقدمت بها الدول الأربع، والتي يعتبرها هذا الرباعي مطالب عادلة تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.

وتحدثت الصحيفة في هذا السياق عن القرار الذي اتخذته مصر بفرض تأشيرة دخول مسبقة على القطريين الراغبين في السفر إليها اعتبارا من الخميس المقبل.

صحيفة "العرب" تناولت بدورها الأزمة الخليجية، ولكن بتسليط الضوء على دور مجلس التعاون الخليجي ومستقبله وذلك في مقال للكاتب محمد قواص.

الكاتب يقول "في بداية اندلاع الأزمة بين الرياض وأبو ظبي والمنامة، والقاهرة، من جهة والدوحة من جهة أخرى، اتجهت مختلف الأنظار نحو مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتعددت التساؤلات حول مستقبل هذا التكتل الخليجي الإقليمي ومدى تأثيرات الأزمة عليه.

البعض رجح فرضية تفككه فيما اعتبر البعض الآخر أن هذه الأزمة تثبت أهمية المجلس، الذي التزم الحياد، خصوصا في ظل تعدد الأطراف التي تدخلت بحجة تسوية الأزمة، لكن تدخلها أثبت أنه لا مجال لحلها خارج أسوار البيت الخليجي، وأنها فرصة لإعادة هيكلة مؤسسات المجلس وتغير طبيعة التفاعل بين دوله"...يشرح صاحب المقال.

فيما يتعلق بما يجري في فنزويلا حيث دعت المعارضة إلى إضراب عام الخميس، وذلك في تصعيد لرفضها لانتخاب الجمعية التأسيسية التي دعا الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادور إلى انتخابها في الثلاثين من الشهر الجاري.

هذا الإضراب تقول صحيفة "لوموند" الفرنسية دعت إليه المعارضة غداة الاستفتاء الشعبي الرمزي الذي نظمته يوم الأحد وسجل مشاركة واسعة ضد سياسة الرئيس مادورو. المشاركة الكبيرة في الاستفتاء الذي طالب فيه أكثر من سبعة ملايين شخص بتنظيم انتخابات مبكرة في البلاد زادت من عزيمة المعارضة التي توعدت مادورو بسيل جارف من الاحتجاجات، تكتب لوموند.

فنزويلا كتبت عنها أيضا "ليبيراسيون" الفرنسية التي قالت إن المعارضة تسجل نقاطا هامة لصالحها بفضل المشاركة الكبيرة في الاستفتاء وتربح بذلك الرهان. أكثر من سبعة ملايين شخص صوتوا بنعم، ضد مشروع الرئيس الفنزويلي المتعلق بانتخاب المجلس التأسيسي، هذا المجلس الذي ترفضه المعارضة بشدة وترى أنه مشروع يريد نيكولاس مادورو أن يضمن من خلاله البقاء في السلطة.

وتساءلت الصحيفة عن مصير فنزويلا في وقت تؤكد فيه المعارضة عدم الاستسلام والتخلي عن مطالبها برحيل مادورو. هذه المطالب التي عبرت عنها خلال احتجاجات تشهدها البلاد منذ ثلاثة أشهر.

بشأن ليبيا كتبت الصحف عن الأزمة الليبية التي بحثها وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لدى اجتماعهم أمس في بروكسل ودعوة رئيسة الديبلوماسية الاوروبية فيديركا موغيريني إلى ضرورة إقامة دولة مستقرة في ليبيا يتم التفاوض معها لحل مشاكل الهجرة.

في ظل هذا صحيفة تحدثت صحيفة "العربي الجديد" في مقال للكاتب أحمد قاسم حسين، عن ليبيا والتحولات المهمة التي تمر بها بعد سيطرة قوات تابعة للمشير خليفة حفتر على مدينة بنغازي.

الخطوة التالية للمشير هي طرابلس وحلفاء حفتر يحاولون كسبَ الوقت، وتسويقه أمريكيا على أنه الوحيد القادر على محاربة الإرهاب يكتب صاحب المقال، ويضيف بأن هذا يضع الإدارة الأمريكية أمام خيارين: إما دعم حفتر الذي يتزايد نفوذه شرق ليبيا ويتمدد غربها، وإما دعم حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج المعترف بها كحكومة ليبية شرعية. وكل من الخيارين سيكون له تأثير مباشر على خطوة حفتر التالية وحلفائه بالتوجه نحو العاصمة طرابلس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.