تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرازيل: القضاء يجمد حسابات مصرفية للرئيس السابق لولا دا سيلفا ويصادر أملاكه

الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا
الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أ ف ب

أصدر القضاء البرازيلي الأربعاء أمرا بتجميد حسابات مصرفية للرئيس البرازيلي السابق إيناسيو لولا دا سيلفا الذي اتهم الفساد وغسل الأموال.

إعلان

 
أمر قاض برازيلي الأربعاء بتجميد حسابات مصرفية للرئيس البرازيلي السابق إيناسيو لولا دا سيلفا، ومصادرة ممتلكات له، بعد أسبوع على إصداره لحكم آخر أدانه بتهم فساد.

وورد في نص الحكم  أنه تم تجميد مبلغ بنحو 600 ألف ريال (165 ألف يورو) من حسابات لولا، كما صودرت ثلاث شقق يملكها، بعد أسبوع على صدور حكم بحقه بتهمة فساد قضى بسجنه نحو عشر سنوات، بادر إلى استئنافه. كما أمر القضاء بمصادرة سيارتين وقطعة أرض يملكها الرئيس السابق. وبرر القاضي سرجيو مورو الحكم بأنه يأتي "تعويضا لأضرار مرتكبة".

ويبلغ لولا الحادية والسبعين من العمر، وكان هذا القاضي حكم عليه بالسجن لمدة تسع سنوات وستة أشهر لأنه حصل على مبلغ 3،7 ملايين ريال (نحو مليون يورو) لتسهيل حصول مجموعة بناء على عقود حكومية لعملاق النفط بتروباس.

وأبقي الرئيس السابق طليقا بانتظار صدور حكم الاستئناف. وغداة صدور الحكم بحقه أكد بأنه يواصل نشاطه السياسي، وبأنه ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2018. ويحاكم لولا في إطار أربع قضايا، وهو ينفي على الدوام كل التهم الموجهة إليه.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.