تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزيرة الدفاع الفرنسية تزور قاعدة عسكرية في الأردن وتلتقي رئيس الوزراء

أ ف ب / أرشيف

زارت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي الثلاثاء قاعدة جوية في الأردن تنطلق منها عمليات عسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق. والتقت بارلي بالطيارين الفرنسيين المشاركين في العمليات داخل القاعدة التي يبقى مكانها سريا، وأشادت بجهودهم في محاربة التنظيم المتطرف. كما التقت الوزيرة برئيس الوزراء الأردني هاني الملقي في عمان.

إعلان

قامت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي الثلاثاء بزيارة قاعدة جوية في الأردن، حيث التقت بطيارين فرنسيين مشاركين في الضربات الجوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق.

وخلال اللقاء، أشادت الوزيرة بالعمل الذي يقوم به الجنود الفرنسيون، مؤكدة أنها واثقة من إمكانية القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" نهائيا.

وقالت الوزيرة في كلمة القتها أمام الطيارين الفرنسيين في قاعدة جوية تنطلق منها طائرات "رافال" الفرنسية المقاتلة، "مع حلفائنا ودعم شركائنا نحن سنقضي على داعش وبشكل نهائي. أنا واثقة من ذلك وأعرف أن بإمكاني الاعتماد عليكم في ذلك".

وأضافت بارلي في أول زيارة للمنطقة منذ استلامها منصبها قبل نحو شهر، "زيارتي هذه تأتي بعد أيام قليلة من الانتصار المدوي الذي تحقق في مدينة الموصل، نحن لم نكسب الحرب، أنتم تعرفون ذلك أكثر من أي شخص آخر، لكنها كانت معركة مهمة جدا انتصرنا فيها ضمن الحملة ضد داعش".

وتابعت "أنا أريد أن أهنئكم ومن خلالكم أن أهنئ جميع الجنود والطيارين وقوات المارينز الفرنسيين الذين ساهموا في تحقيق هذا النصر. من خلالكم شاركت فرنسا وبشكل كبير جدا في هذه المعركة مع أكثر من 600 ضربة جوية و1200 ضربة مدفعية".

وقالت "الآن نحن نركز جهودنا على استعادة مدينة الرقة (...) إرادتنا وتصميمنا لن يضعفا".

وتتمركز ثماني طائرات "رافال" في القاعدة التي يبقى موقعها سريا.

ولا يكشف العسكريون الفرنسيون في الأردن كامل هوياتهم حرصا على سلامتهم وسلامة أسرهم ولكل منهم اسم حركي.

واجتمعت الوزيرة فور وصولها عند منتصف النهار على متن طائرة إلى القاعدة بالمسؤولين العسكريين الفرنسيين ثم قامت بجولة والتقت بالجنود والطيارين والفنيين العاملين فيها.

وخلال وجود الوزيرة انطلقت مقاتلتان من طراز رافال في "مهمة" بحسب المسؤولين لم تحدد وجهتها.

بارلي تلتقي رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي في عمان

كما التقت الوزيرة الفرنسية برئيس الوزراء الأردني هاني الملقي في العاصمة الأردنية عمان.

وخلال اللقاء، أكد الملقي أن "الأزمة السورية ضاعفت من حجم الضغوطات على قواتنا المسلحة التي هي في حالة حرب وتأهب دائم منذ أكثر من ست سنوات لتأمين حماية حدودنا الشمالية والشمالية الشرقية".

 

فرانس 24/ أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.