تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أمير قطر: الحياة تسير بشكل طبيعي رغم "الحصار" ونحن مستعدون للحوار

أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني
أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني أ ف ب

قال أمير قطر في أول خطاب يدلي به منذ قطع السعودية ومصر والبحرين والإمارات العلاقات مع الدوحة، إنه مستعد "للحوار لتسوية المشاكل العالقة". وأكد أن الحياة تمضي بشكل طبيعي في بلاده رغم "الحصار".

إعلان

أبدى أمير قطر مساء الجمعة استعداده للحوار بشروط لحل الأزمة الخليجية بين بلاده من جهة، والسعودية وحلفائها من جهة أخرى.

وقال الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في كلمة متلفزة: "نحن مستعدون للحوار لتسوية المشاكل العالقة"، لكنه شدد على أن "أي حل يجب أن يحترم سيادة قطر"، مؤكدا "رفض الإملاءات". وأضاف أن الحياة تمضي بشكل طبيعي في بلاده برغم "الحصار"، بعد أن قطعت أربع دول عربية علاقاتها الدبلوماسية والتجارية معها في الشهر الماضي. وقال: "كما تعلمون الحياة في قطر.. الحياة تسير بشكل طبيعي". وقال الشيخ تميم: "قطر تحارب الإرهاب بلا هوادة ودون حلول وسط وثمة اعتراف دولي بجهود قطر في هذا المضمار".

وأدلى الأمير بتلك التصريحات بعد ساعات من قول وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة راضية عن جهود قطر لتنفيذ اتفاق يهدف إلى مكافحة تمويل الإرهاب. وحث تيلرسون الدول الأربع على رفع "الحصار البري" المفروض على الدوحة.

وقال الشيخ تميم إن على القطريين أن يصبحوا أكثر اعتمادا على أنفسهم ودعا إلى مزيد من الانفتاح الاقتصادي لبلاده على الاستثمارات الأجنبية. وقال في دعوته للحوار: "آن الأوان لوقف تحميل الشعوب ثمن الخلافات السياسية بين الحكومات... (يجب) أن يكون الحل في إطار احترام سيادة كل دولة وإرادتها".

ويعد هذا الخطاب الأول الذي يدلي به منذ قطع السعودية ومصر والبحرين والإمارات العلاقات مع الدوحة في الخامس من حزيران/يونيو.
 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.