تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تأهب أمني إسرائيلي في الضفة الغربية تحسبا "لجمعة غضب" دعا إليها الفلسطينيون

تظاهرة في مدينة القدس القديمة المحتلة أمام الجنود الإسرائيليين في 20 تموز/يوليو 2017
تظاهرة في مدينة القدس القديمة المحتلة أمام الجنود الإسرائيليين في 20 تموز/يوليو 2017 أ ف ب

أعلن الخميس الجيش الإسرائيلي حالة التأهب في الضفة الغربية تحسبا لمواجهات محتملة عقب صلاة الجمعة. ويأتي هذا الإعلان بعد دعوات فلسطينية "لجمعة غضب" احتجاجا على الإجراءات الأمنية الإسرائيلية حول باحة المسجد الأقصى. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية الجمعة الإبقاء على كاشفات المعادن في الأقصى مع استخدامها بشكل محدود.

إعلان

أعلن الجيش الإسرائيلي الخميس الإبقاء على خمس كتائب في حالة تأهب بما في ذلك في الضفة الغربية المحتلة تحسبا لاندلاع مواجهات الجمعة مع استمرار التوتر حول المسجد الأقصى بعد وضع آلات لكشف المعادن عند مداخله، الأمر الذي أثار غضب المصلين والقيادة الفلسطينية.

 قالت متحدثة عسكرية إن الجيش سيقرر الجمعة إن كان سيبقي على الكتائب الخمس في حالة تأهب طيلة نهاية الأسبوع.

مداخلة مفتي القدس عكرمة صبري

 من جانبه، قال وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان لإذاعة الجيش إن نتانياهو هو الذي سيقرر ما يجب القيام به في الحرم القدسي، إلا أنه أعرب عن أمله بالإبقاء على التدابير الأمنية.

الإبقاء على كاشفات المعادن في الأقصى

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية صباح الجمعة أنها ستبقي على البوابات لكشف المعادن التي وضعت الأسبوع الماضي أمام مداخل المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة، ولكنها أشارت في الوقت نفسه إلى أن لديها صلاحية استخدامها بشكل محدود.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري في بيان إنه بناء على قرار الحكومة الإسرائيلية فإن "بوابات كشف المعادن ستبقى في مكانها. وفي الوقت نفسه، فإن لدى الشرطة صلاحية اتخاذ القرار حول مستوى التدقيق الأمني الذي ستقوم به عبر هذه البوابات"، مشيرة إلى أن الشرطة ستتصرف استنادا إلى تقييمها للوضع وللضرورة.

ويضغط أعضاء في الائتلاف اليميني الذي يقوده نتانياهو عليه للإبقاء على هذه الإجراءات إذ قال وزير التعليم رئيس حزب البيت اليهودي القومي المتطرف نفتالي بينيت في بيان إن "الخضوع للضغوط الفلسطينية سيضر بقدرة إسرائيل على الردع، ويشكل خطرا على حياة الزائرين والمصلين وقوات الأمن" في الموقع.

إسرائيل تمنع الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس

وصباح الجمعة أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن منع الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس. وأعلنت الشرطة في بيان أن "الدخول إلى المدينة القديمة وجبل الهيكل سيقتصر على الرجال فوق الخمسين بينما يسمح بدخول النساء من جميع الأعمار".

إصابة عشرات الفلسطينيين في مواجهات الخميس

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن 22 فلسطينيا أصيبوا في مواجهات مساء الخميس بعد صلاة العشاء قرب باحة الأقصى، بينهم اثنان جروحهما خطيرة جراء إطلاق الرصاص المطاطي.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن فلسطينيين رشقوا حجارة وزجاجات على عناصر الشرطة الذين ردوا بتفريقهم.

وتزايدت الدعوات إلى "جمعة غضب" مع رفض الفلسطينيين لليوم الخامس على التوالي، أداء الصلاة داخل المسجد احتجاجا على الإجراءات الإسرائيلية التي فرضت الجمعة الماضي بعد هجوم قتل خلاله شرطيان إسرائيليان وثلاثة مهاجمين من عرب إسرائيل.

وفرضت السلطات الإسرائيلية التدابير بعد قرار غير مسبوق بإغلاق باحة الأقصى أمام المصلين ما أثار غضب المسلمين وسلطات الأردن الذي يشرف على المقدسات الإسلامية في القدس.

وفي قطاع غزة، دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس التي تسيطر على القطاع إسماعيل هنية، في كلمة متلفزة إلى "يوم غضب ونفير" الجمعة ليكون "نقطة تحول مهمة في معركة الدفاع عن القدس والأقصى".

وأعرب البيت الأبيض عن "القلق الشديد" ازاء التوترات المحيطة بالموقع المقدس، داعيا الخميس إسرائيل والأردن المسؤولة عن الموقع إلى "إيجاد حل يضمن السلامة العامة وأمن الموقع ويحافظ على الوضع الراهن".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.