تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان في جزيرة كوس اليونانية في زلزال في اوج الموسم السياحي

إعلان

ثيولوغوس (اليونان) (أ ف ب) - ضرب زلزال الجمعة الجزر اليونانية الواقعة في جنوب شرق بحر ايجة في اوج الموسم السياحي الصيفي، ما ادى الى مقتل سائحين وجرح اكثر من مئة شخص آخرين

ووقع الزلزال الذي قدرت شدته بين 6 و6,7 درجات ليلا وشعر به سكان تركيا بقوة.

وتفيد معلومات اولية ان احد القتيلين سائح تركي والثاني سويدي، لكن الشرطة لم تطشف حتى الآن عن اي تفاصيل حول هويتيهما.

وكان السائحان في حي كوس المزدحم وقتلا على الارجح في الشارع عندما انهار جدار حانة او بحجارة سقطت من مبان قديمة اصيبت باضرار جسيمة.

ويرتاد جزيرة كوس عادة سياح شباب. وقال مصدر في الشرطة المحلية ان اكثر من 85 بالمئة من قدرات الجزية التي تبلغ مئة الف سرير، محجوزة حاليا.

وارتفع عدد الجرحى الى 120 شخصا بينهم خمسة سياح اصاباتهم خطيرة ونقلوا الى مستشفى ايراكليون في جزيرة كريت (جنوب)، حسبما ذكر مصدر دبلوماسي.

وتوقف مرفأ كيوس عن العمل بسبب الاضرار بينما لا يمكن للعبارات الرسو فيه حاليا.

وارسلت مروحيات الى كوس لنقل جرحى الى جزيرة رودس القريبة.

- فوجئوا اثناء نومهم -

وقع الزلزال الذي قال المعهد الجيولوجي الاميركي ان قوته بلغت ست درجات، عند الساعة 01,31 (22,31 ت غ) من الجمعة.

وحدد مركز الهزة التي وصفها مرصد اثينا ب"القوية جدا" على بعد عشرة كيلومترات جنوب شرق مدينة بودروم التركية وعلى بعد 16,2 كيلومترا شرق جزيرة كوس في اليونان بين رودس وكوس، حسب المعهد الاميركي والمرصد اليوناني.

وشعر بالهزة سكان الجزر اليونانية وكذلك سكان السواحل الغربية التركية القريبة وخصوصا مدينة بودروم التركية.

وفي رودس فاجأت الهزة السياح اثناء نومهم.

وقالت صحافية من وكالة فرانس برس في المكان ان فندق نادي مرمرة في تيولوغوس التي تبعد 30 كلم عن مدينة رودس "اهتز مثل سفينة وظننت انه سينهار".

اما تيدي ديجو (38 عاما) وهو رب اسرة تنزل في الفندق نفسه فقال ان "الهزة باغتتنا. شعرنا بالخوف وخرجنا فورا".

في مدينة بودروم التركية قالت صحافية اخرى من فرانس برس في المكان ان الهزة كانت قوية جدا واستمرت حولى عشرين ثانية، موضحة ان خمس وست هزات ارتدادية اقل شدة وقعت منذ الزلزال الاول.

وذكرت وسائل اعلام تركية ان تشققات ظهرت على عدد من مباني بودروم بينما تم اخلاء مستشفى المدينة في اطار اجراءات وقائية.

- قوارير على الارض -

في منتجع تورغوتريس الذي يبعد 20 كلم عن بودروم، خرج عدد من السكان الى الشوارع. ونصب اردينج كاليش (47 عاما) ونجله باريس (23 عاما) سريرا في ممر مسكنهما للنوم.

وفي هذا المنتجع، كان الجميع مستيقظين عند الساعة 03,30، وبعضهم استقلوا سياراتهم للرحيل بينما جلس آخرون في الخارج بانتظار ان يتمكنوا من دخول بيتهم من جديد.

وقال المتقاعد التركي ديلبير اريكان الذي يملك بيتا صيفيا في المنطقة ان "السرير اهتز بقوة وسقطت قوارير على الارض وكسرت في المطبخ". واضاف "شعرت بخوف كبير وصرخت".

وتقع تركيا واليونان في منطقة فوالق زلزالية حيث تكثر الهزات الأرضية.

هذا العام ضرب عدد من الزلازل الساحل الغربي لتركيا على بحر ايجة.

وفي حزيران/يونيو الماضي ضرب زلزال بقوة 6,3 درجات جزيرة ليسبوس اليونانية، ما ادى الى مقتل امرأة وجرح 15 شخصا.

وفي 17 آب/اغسطس عام 1999 ضرب زلزال بقوة 7,0 قرب مدينة ازميت ودمّر مساحات واسعة في المنطقة ذات الكثافة السكانية، ما ادى الى مقتل 17,000 شخص.

سب-فد/اا/نات

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.