تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

اتفاق سري شرق سوريا لتجنب مواجهة روسية أمريكية

في الصحف اليوم: تواصل الاعتصامات في محيط الحرم القدسي وتخلي السلطات الإسرائيلية عن إقامة البوابات الإلكترونية مقابل وضع حواجز حديدية جديدة وكاميرات مراقبة ذكية على بوابات المسجد. في الصحف كذلك الجدل حول انتقال الحارس الأمني الإسرائيلي الذي قتل مواطنين أردنيين في العاصمة الأردنية عمان وكذلك مسألة مغادرته إلى إسرائيل. واتفاق سري في الصحراء الشرقية لسوريا لتفادي مواجهات محتملة بين موسكو وواشنطن. ومحاولة الرئيس الفرنسي تقديم المساعدة في الملف الليبي.

إعلان
 
ما يزال العنوان البارز لغالبية الصحف هو الأزمة المتواصلة في القدس والجهود لأجل احتوائها. صحيفة القدس الفلسطينية تنقل الاعتصامات في محيط المسجد الأقصى في القدس، وتعنون المقدسيون يواصلون إقامة صلواتهم في الشوارع والساحات العامة .. هذا فيما عمدت الشرطة الإسرائيلية إلى إقامة ممرات وحواجز حديدية إضافية أمام المسجد، بعد إقامتها لجسر حديدي يحمل كاميرات مراقبة ذكية. الصحيفة تشير إلى التوتر الذي عاد مجددا إلى المنطقة بفعل الإجراء الإسرائيلي وإجراءات قمعية بحق المعتصمين.
 
موظفو السفارة الإسرائيلية في عمان عادوا إلى إسرائيل ومعهم الحارس الأمني الذي قتل مواطنَين أردنيين. تكتب صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية وتنقل أن هذه العودة كانت ثمرة جهود مكثفة لحل هذه الأزمة مع الأردن. الصحيفة الإسرائيلية أشارت إلى بيان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي نشر ليلة البارحة والذي جاء فيه أن موظفي السفارة الإسرائيلية تمكنوا من العودة بفضل التعاون الوثيق بين إسرائيل والأردن. جيروزاليم بوست تنتقد في افتتاحيتها التعتيم الإعلامي الذي أحاط بهذه القضية في إسرائيل... فالإسرائيليون تلقوا ما حصل في سفارتهم في عمان عبر القنوات الإخبارية العالمية، وتكتب الصحيفة أن الرقابة التي يفرضها الجيش الإسرائيلي منذ عقود على المعلومة صارت أمرا عبثيا في عصر الإنترنت والمصادر الإعلامية البديلة.
 
وفي الصحف الأردنية مقالات تندد بالطريقة التي عولجت بها قضية مقتل المواطنيين الأردنيين في السفارة الإسرائيلية. في صحيفة الغد الأردنية مقال لمحمد سويدان يستند فيه إلى معلومات متداولة تفيد ان إسرائيل ترفض طلبا رسميا أردنيا بالتحقيق مع حارس السفارة الإسرائيلية. هذا الموقف حسب الكاتب يعكس العنجهية الإسرائيلية ويتناسب مع مواقف الاحتلال الإسرائيلية التاريخية التي لا تحسب حسابا للدم العربي أينما كان. الكاتب يشكك في الرواية الإسرائيلية للحادثة ويقول إنها رواية ضعيفة و إسرائيل تطوع المعلومات كما تريد ولا تراعي أي قوانين محلية أو دولية وتعتقد انها بعيدة عن المحاسبة والعقاب.
 
في صحيفة دي إندبندنت مقال لروبرت فيسك حول تعاون يجري بين الجيش السوري والروس ووحدات حماية الشعب الكردية المدعومة من قبل الولايات المتحدة. الكاتب يقول إنه وبعد سيطرة الجيش السوري على قرى محيطة بالرقة، أنشأ الأخير مركزا سريا للتنسيق في الصحراء الشرقية في سوريا بالتعاون مع الروس والأكراد وذلك لتجنب أخطاء قد تقع بين حلفاء كل من روسيا والولايات المتحدة الذين يواجه بعضهم البعض عبر نهر الفرات. فيسك يقول إن هذه الاتصالات تؤكد أن جميع الأطراف مصممة على تجنب المواجهة العسكرية بين موسكو وواشنطن.
 
صحيفة دي وال ستريت جورنال تكتب في إحدى افتتاحياتها أن الأزمة التي باتت تخشاها أوروبا اليوم هي أزمة البلقان. الصحيفة ترى أن أسوأ الاحتمالات في البلقان هي تحريك كل من روسيا وتركيا وكلائهما هناك، وهما صربيا وألبانيا ومساعدتهما على رسم حدود جديدة للمنطقة. الحكومة الصربية حسب ما تنقله الصحيفة بإمكانها وبمساعدة روسية ضم جزء كبير من البوصنة التي يقطنها الصرب، فيما قد تدعم تركيا ألبانيا في تحرك مماثل في كل من كوسوفو ومقدونيا التي يوجد فيها عدد كبير من الألبان الذين يريدون العودة إلى وطنهم الأم. تشير الصحيفة إلى التعاون بين تركيا وروسيا وخصامهما مع أوروبا وألمانيا وعداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لحلف الناتو واعتباره أوروبا حاجزا في وجه الدور التاريخي لروسيا في اوروبا.
 
يلتقي اليوم الرئيس الفرنسي إيمانييل ماكرون بكل من الجنرال خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج قرب باريس لمحاولة بحث حل للأزمة الليبية. هذا اللقاء أثار انزعاج السلطات الإيطالية تكتب بعض الصحف اليوم. صحيفة لوباريزيان الفرنسية ترى أن ماكرون يستولي على الملف الليبي ويحاول اليوم المساعدة في إيجاد حل لإخراج ليبيا من حالة الفوضى التي تعمها. لوباريزيان كتبت إن الرئيس الفرنسي يريد لعب دور مهم على الساحة الدولية وهو كان قد وعد أمام البرلمان المجتمع في فرساي في أوائل هذا الشهر أنه يستعد لاتخاذ مبادرات دبلوماسية ملموسة في الملف الليبي ... كما نقلت الصحيفة أن النص الذي سيوقعه الزعيمان المتنافسان على حكم ليبيا، السراج وحفتر لن يحل الأزمة قريبا لكنه سيحدد المبادئ التي سيتأسس عليها حل هذه الأزمة.
 
وفي صحيفة لوبينيون مقابلة مع قادر عبد الرحيم باحث في العلاقات الدولية يقول حول هذا اللقاء إن فرنسا تلعب دورا مهما في المنطقة المغاربية، فرنسا راهنت عل كل من فايز السراج وخليفة حفتر باعترافها بحكومة الوفاق الوطني وبتقديمها الدعم العسكري لحفتر مما أثار حفيظة الليبيين، لكن فرنسا بإمكانها لعب دور الوساطة وحضور المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامه الفرنسي من أصول لبنانية هذا الاجتماع يؤكد أن الاجتماع يحمل صبغة دولية. 
 
 
 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.