تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا ستنشئ في ليبيا مراكز لدرس طلبات اللجوء (ماكرون)

إعلان

Orléans (فرنسا) (أ ف ب) - اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس ان فرنسا ستقيم بداية من صيف 2017 مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء.

وقال على هامش زيارة لمركز ايواء لاجئين في وسط فرنسا "تقوم الفكرة على انشاء مراكز لدرس الطلبات وذلك بغرض تجنيب الناس خوض غمار مخاطر كبيرة حين لا يكونون مؤهلين للجوء. سنذهب للقاء الناس. انوي فعل ذلك اعتبارا من هذا الصيف".

واوضح "اريد ارسال مهمات من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين والبدون الى مراكز ايطالية لدرس طلبات اللجوء وانا مستعد لارسالها ايضا الى ليبيا" مشيرا الى امكانية انشائها في النيجر.

واضاف ان "الدول الاوروبية الأخرى مترددة. سنحاول القيام بذلك مع أوروبا لكننا سنقوم نحن بذلك".

وقال الاليزيه "لكن يجب ان تتتوفر الشروط الامنية والامر ليس كذلك اليوم"، موضحا ان "الهدف هو التحقق من معالجة الطلبات مسبقا بدلا من السماح للافراد بالمجازفة وعبور المتوسط".

وقال ماكرون "هناك ما بين 800 الف الى مليون شخص في ليبيا في مخيمات وعنابر وهذا لا يوفر أبسط درجات الانسانية" مشددا على ضرورة "استقرار ليبيا".

جاء ماكرون ليلتقي في مركز استقبال موقت اسرتين حصلتا قبل أشهر على حق اللجوء إحداها من حلب في سوريا والاخرى من برازافيل في الكونغو.

واستفاد من المناسبة ليشدد بقوة على الفارق بين طالبي اللجوء والمهاجرين لاسباب اقتصادية.

وقال "لا يوجد بلد قادر على استقبال كل المهاجرين لاسباب اقتصادية" بعد ان حضر حفل منح ثلاثة أشخاص الجنسية الفرنسية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.