تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الفرنسي يعلن عن إنشاء مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء

مهاجرون غير شرعيين في طريقهم إلى قاعدة ليبية بعد إنقاذهم من الغرق في المتوسط في 24 تموز/يوليو 2017.
مهاجرون غير شرعيين في طريقهم إلى قاعدة ليبية بعد إنقاذهم من الغرق في المتوسط في 24 تموز/يوليو 2017. أ ف ب

ستقيم فرنسا بداية من صيف 2017 مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء كما أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون الخميس على هامش زيارة لمركز إيواء لاجئين في وسط البلاد. وقال ماكرون: "هناك ما بين 800 ألف إلى مليون شخص في ليبيا في مخيمات وعنابر وهذا لا يوفر أبسط درجات الإنسانية" مشددا على ضرورة "استقرار ليبيا".

إعلان

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس على هامش زيارة لمركز إيواء لاجئين في وسط البلاد أن فرنسا ستقيم بداية من صيف 2017 مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء، مشيرا إلى أن ذلك يستوجب أن "تتوفر الشروط الأمنية والأمر ليس كذلك".

وقال: "تقوم الفكرة على إنشاء مراكز لدرس الطلبات وذلك بغرض تجنيب الناس خوض غمار مخاطر كبيرة حين لا يكونون مؤهلين للجوء. سنذهب للقاء الناس. أنوي فعل ذلك اعتبارا من هذا الصيف". 

للمزيد: اجتماع بين السراج وحفتر لتسوية الأزمة الليبية بمبادرة من ماكرون

وأوضح: "أريد إرسال مهمات من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين إلى مراكز إيطالية لدرس طلبات اللجوء وأنا مستعد لإرسالها أيضا إلى ليبيا" مشيرا إلى إمكانية إنشائها في النيجر.

وقال ماكرون: "هناك ما بين 800 ألف إلى مليون شخص في ليبيا في مخيمات وعنابر وهذا لا يوفر أبسط درجات الإنسانية" مشددا على ضرورة "استقرار ليبيا".

جاء الرئيس الفرنسي ليلتقي في مركز استقبال موقت أسرتين حصلتا قبل أشهر على حق اللجوء إحداها من حلب في سوريا والأخرى من برازافيل في الكونغو. واستفاد من المناسبة ليشدد بقوة على الفارق بين طالبي اللجوء والمهاجرين لأسباب اقتصادية.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن