تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ألمانيا: منفذ اعتداء هامبورغ مهاجر معروف لدى قوات الأمن كإسلامي

شرطة هامبورغ وهي تطوق المتجر الذي وقع فيه الهجوم بالسكين في 28 تموز/يوليو 2016.
شرطة هامبورغ وهي تطوق المتجر الذي وقع فيه الهجوم بالسكين في 28 تموز/يوليو 2016. أ ف ب

أعلنت الشرطة الألمانية أن مرتكب الاعتداء بالسكين الجمعة في متجر بمدينة هامبورغ (شمال) شاب في الـ 26 من العمر من مواليد الإمارات العربية المتحدة وهو فلسطيني الأصل وقد تم رفض طلبه اللجوء. ونقلت صحيفة "تاغشبيغل" الصادرة في برلين عن مصادر في أجهزة الأمن أن المعتدي وصل إلى البلاد بصفة طالب لجوء وأن الشرطة تعرفه بأنه إسلامي.

إعلان

أعلنت الشرطة الألمانية أن مرتكب الاعتداء بالسكين الجمعة في سوبرماركت بمدينة هامبورغ (شمال) شاب في الـ 26 من العمر من مواليد الإمارات العربية المتحدة.

وقال أندي جروته وزير داخلية ولاية هامبورج الألمانية إن منفذ الهجوم هو مهاجر يبلغ من العمر 26 عاما كان معروفا لدى قوات الأمن بأنه إسلامي لكنه قال إنه لم يكن يعتبر بأنه يشكل تهديدا فوريا.

وأي خطأ أمني في ثاني هجوم يشنه متشددون خلال أقل من عام وقبل شهرين من انتخابات عامة سيضع المخابرات الألمانية في موقف بالغ الحرج، خاصة وأن ملف الأمن هو موضوع رئيسي في الانتخابات التي تجرى في 24 أيلول/سبتمبر.

وقال جروته خلال مؤتمر صحافي اليوم السبت إن المهاجم كان مسجلا لدى أنظمة المخابرات بوصفه إسلاميا ولكن ليس كمتشدد إذ لم تتوفر أدلة تربطه بأي هجوم وشيك.

وقال إن تحقيقا أوليا كشف أن من المعتقد أن الرجل، وهو طالب لجوء فلسطيني لم يتسن ترحيله بسبب عدم وجود أوراق هوية، يعاني من مشكلات نفسية.

وكانت البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في برلين قد وافقت على إصدار وثائق له، كما وافق هو على مغادرة ألمانيا فور صدورها، لكنها عملية تستغرق بضعة أشهر.

وقال جروته "ما نستطيع قوله عن دافع المهاجم في الوقت الراهن هو أن هناك من جانب إشارات على أنه تصرف على أساس دوافع دينية إسلامية، لكن على الجانب الآخر هناك دلائل على اضطرابات نفسية".

وأضاف "المهاجم كان معروفا لقوات الأمن. كانت هناك معلومات تفيد بأنه تحول للتطرف... على حد علمنا... لم يكن هناك ما يدعو لتقييمه كخطر فوري. كان إسلاميا مشتبها به وسجل بتلك الصفة في الأنظمة ذات الصلة... ليس كمتشدد ولكن كإسلامي".

وأفاد عدد من الشهود أن المهاجم صرخ "الله أكبر" فيما نقلت صحيفة "تاغشبيغل" الصادرة في برلين عن مصادر في أجهزة الأمن أن المعتدي من مواليد العام 1991 والشرطة تعرف بأنه إسلامي، وقد وصل إلى البلاد بصفة لاجىء.

والسبت أكد وزير الداخلية في هامبورغ أن المشتبه به كان معروفا لدى السلطات بأنه "إسلامي". وأوضح آندي غروته إن المشتبه به "كان معروفا بأنه إسلامي وليس جهاديا"، مشيرا إلى أنه بالرغم من وجود "مؤشرات حول دوافع إسلامية" للهجوم، فإن منفذ الاعتداء يعاني أيضا من مشاكل "نفسية".

كما قدمت الشرطة حصيلة جديدة لضحايا الاعتداء موضحة أنه إضافة إلى الشخص الذي قتل (وهو ألماني في الخمسين من العمر)، أصيب خمسة أشخاص بجروح "بعضهم بحالة الخطر" هم امرأة في الخمسين من العمر، وأربعة رجال أعمارهم 19 و47 و56 و57 عاما.

من جهة ثانية أصيب رجل في 35 من العمر بجروح بينما كان يحاول مع آخرين شل حركة المهاجم بعد أن لاحقوه في الشارع وتمكنوا من القبض عليه وتسليمه إلى الشرطة.

فرانس 24 / أ ف ب/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.