تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة رضا مالك آخر الدبلوماسيين الذين فاوضوا على استقلال الجزائر عن فرنسا

فرانس24/ أرشيف

أعلن التلفزيون الجزائري الرسمي أن آخر الأحياء بين الدبلوماسيين الجزائريين الذين فاوضوا على استقلال بلادهم عن فرنسا، رضا مالك، قد توفي السبت عن عمر يناهز 86 عاما. وقد تولى مالك العديد من المناصب الدبلوماسية والسياسية بينها رئاسة وزراء الجزائر عام 1993.

إعلان

توفي رضا مالك، آخر الأحياء ضمن الدبلوماسيين الجزائريين الذين تفاوضوا حول اتفاق السلام الموقع في العام 1962 ونالت بموجبه بلاده استقلالها عن فرنسا، السبت عن عمر يناهز 86 عاما، بحسب ما أعلن التلفزيون الرسمي.

بدأ مالك مسيرة دبلوماسية طويلة بعد اتفاق إيفيان الذي أنهى انتفاضة شعبية ضد الحكم الفرنسي للجزائر.

وعين سفيرا لبلاده في باريس، ولندن، وموسكو، وواشنطن، وبلغراد. كما شغل مناصب وزارية عدة ضمنها حقيبة الخارجية.

وكان مالك من ضمن المفاوضين الرئيسيين خلال أزمة احتجاز الرهائن في سفارة الولايات المتحدة في إيران بين عامي 1979 و1981.

وكان عضوا في المجلس الأعلى للدولة الذي حكم الجزائر بين عامي 1992 و1994 خلال الحرب ضد الجماعات الإسلامية المسلحة.

وشغل مالك منصب رئيس الوزراء في العام 1993، قبل تأسيسه حزب التحالف الوطني الجمهوري في العام 1995.

ألف عددا من الكتب كما كان مدافعا عن مبدأ فصل الدين عن الدولة.

وقال وزير الإعلام الجزائري السابق عبد العزيز رحابي لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الجزائر فقدت شاهدا على عصره، وطنيا مستنيرا". وأضاف "كان من الذين أرسوا دعائم الدبلوماسية الجزائرية".

وسيوارى مالك الأحد في مقبرة العالية الوطنية في الجزائر العاصمة حيث يرقد رؤساء وزعماء جزائريون آخرون.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.