تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تقول إنها ستعمل مع حلفائها بعد عقوبات على روسيا أغضبت أوروبا

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن في 27 تموز/يوليو 2017
وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في واشنطن في 27 تموز/يوليو 2017 أ ف ب

أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية السبت بيانا أكدت فيه أنها ستعمل مع حلفائها "لضمان فهم رسالتنا إلى روسيا وإيران وكوريا الشمالية"، بعد أن أثار فرض عقوبات على الدول الثلاثة غضب عدد من الدول الأوروبية التي تخشى تضرر شركاتها، وبالأخص العاملة في تطوير حقل الطاقة الروسي، من هذه العقوبات التي أقرت دون التنسيق معها.

إعلان

قالت واشنطن السبت إنها "ستعمل بشكل وثيق مع أصدقائنا وحلفائنا" بعد أن أقر الكونغرس الأمريكي عقوبات على روسيا تسببت بإغضاب بعض الدول الأوروبية التي تخشى من تضررها بسبب العقوبات.

والخميس صادق الكونغرس على مجموعة عقوبات تستهدف روسيا وإيران وكوريا الشمالية، كما وافق الرئيس دونالد ترامب لاحقا على التوقيع على العقوبات لتحويلها إلى قانون.

ويهدف هذا الإجراء إلى معاقبة الكرملين على التدخل في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016 وضمه لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

إلا أن ذلك تسبب بإغضاب بعض العواصم الأوروبية المعتادة على التنسيق مع واشنطن قبل فرض أي إجراءات عقابية على روسيا.

وأعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه بشأن العقوبات الواسعة التي يمكن أن تطال شركات أوروبية تسهم في تطوير قطاع الطاقة الروسي، كما سعى دبلوماسيون أوروبيون للضغط على واشنطن لتخفيف العقوبات.

وسعى وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى طمأنة الدول الأوروبية في بيان السبت.

وقال إن "التصويت بشبه الإجماع على قانون العقوبات في الكونغرس يمثل إرادة الشعب الأمريكي القوية لدفع روسيا إلى اتخاذ خطوات لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.. وسنعمل بشكل وثيق مع أصدقائنا وحلفائنا لضمان فهم رسالتنا إلى روسيا وإيران وكوريا الشمالية".

وسبق أن عملت واشنطن وبروكسل معا لفرض عقوبات على روسيا عقب ضمها شبه جزيرة القرم في آذار/مارس 2014 وتمكنت من تجاوز الانقسام حول مدى العقوبات التي تفرض على موسكو.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.