تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا تنتخب جمعية تأسيسية لإعادة صياغة الدستور في ظل أجواء من التوتر

أ ف ب

وسط أجواء من التوتر فتحت مكاتب الاقتراع أبوابها في فنزويلا للناخبين الأحد، لاختيار 545 عضوا في الجمعية التأسيسية التي ستعيد صياغة دستور البلاد رغم الاحتجاجات المعارضة والإدانات.

إعلان

فتحت صناديق الاقتراع الأحد في فنزويلا لانتخاب "جمعية تأسيسية" واسعة الصلاحيات قرر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو استحداثها واعدا بأنها ستضع حدا للأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد عبر إعادة صياغة الدستوروبذلك يكون مادورو قد نجح في تحقيق رغبته مع انتخاب أنصاره الأحد جميعة تأسيسية جديدة من دون معارضة، رغم التظاهرات العنيفة التي تسببت بمقتل أكثر من مئة شخص وإدانة دولية قوية.

وفي ظل أجواء التوتر، فتحت مكاتب الاقتراع أبوابها عند الساعة 6,00 (10,00 ت غ) لانتخاب 545 عضوا في جمعية تأسيسية واسعة الصلاحيات من شأنها إدارة البلاد لفترة غير محددة.

وأكد مادورو خلال اجتماع السبت "أننا أمام انتصار انتخابي كبير. لم يتمكنوا من منع تشكيل الجمعية التأسيسية والأمر قد أصبح واقعا سياسيا".

والممارسات التي حصلت خلال التظاهرات من القتل بالرصاص وجرائم القتل الغوغائي والتخريب وإحراق المباني والشاحنات وشلّ المدن عبر استخدام الغاز المسيل للدموع ورشق الحجارة والقنابل الحارقة، فاقمت الأزمة في هذا البلد المنقسم وعلى حافة الانهيار الاقتصادي.

وبعد أن فشلت المعارضة في منع مشروع مادورو عبر التظاهرات والإضرابات وقطع الطرق، دعت إلى تجمع حاشد الأحد في كاراكاس وإلى قطع الطرق الرئيسية، رغم أن الحكومة حذرت من سجن كل من سيعرقل عملية الاقتراع.

فرانس24/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن