تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا: تعديلات جذرية في القيادات العسكرية تشمل القوات البرية والبحرية والجوية

صورة من المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء التركي لاجتماع المجلس العسكري الأعلى برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلدريم، أنقرة 2 آب/اغسطس 2017
صورة من المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء التركي لاجتماع المجلس العسكري الأعلى برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلدريم، أنقرة 2 آب/اغسطس 2017 أ ف ب

قرر المجلس العسكري الأعلى التركي برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلديريم الأربعاء استبدال قادة القوات البرية والبحرية والجوية، في أكبر عملية تعديل تطال الجيش منذ محاولة الانقلاب الصيف الماضي.

إعلان

قررت السلطات العسكرية والحكومية التركية الأربعاء استبدال قادة قوات البر والجو والبحر في الجيش بعد عام على محاولة الانقلاب، على ما نقلت وسائل إعلام تركية.

واتخذ قرار استبدال قائد سلاح البر الجنرال صالح زكي تشولاك وسلاح البحرية الأميرال بولنت بوسطان أوغلو وسلاح الجو الجنرال عابدين أونال، في اجتماع للمجلس العسكري الأعلى، بحسب قناة سي إن إن تورك.

وسيتولى الجنرال ياسر غولر الرئيس الحالي لقوات الدرك والنائب السابق لرئيس الأركان، قيادة سلاح البر مكان الجنرال تشولاك.

وتم استبدال بوسطان أوغلو باللواء البحري عدنان أوزبال، فيما سيتولى الجنرال حسن كوتشوك أكيوز قيادة سلاح الجو مكان أونال، بحسب "سي إن إن تورك".

واتخذت القرارات في اجتماع للمجلس العسكري الأعلى برئاسة رئيس الوزراء بن علي يلديريم، وحضره قادة الجيش وعدد من الوزراء. وسيسري القرار بعد مصادقة الرئيس رجب طيب أردوغان رسميا عليه في وقت لاحق الأربعاء.

وعادة ما يجتمع المجلس مرة فقط سنويا، لكنه الاجتماع الثالث له منذ محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016 التي وجهت أصابع الاتهام فيها للداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي ينفي التهم.

وزادت الحكومة عدد المكون المدني في المجلس في أعقاب محاولة الانقلاب لتفسح مجالا أكبر لمشاركة الوزراء.

وكانت اجتماعات المجلس تعقد في السابق في مقرات عسكرية لكنها الآن تنعقد في مقر رئيس الوزراء.

في أعقاب محاولة الانقلاب شملت التغيرات الحكومية إقالة 149 من الجنرالات، أي تقريبا نصف عددهم الذي كان يبلغ آنذاك 358 جنرالا.

وخلال حكم أردوغان، تراجع النفوذ السياسي للجيش المسؤول عن الإطاحة أربع مرات بحكومات منذ 1960.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.