تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كينيا: معاقل المعارضة تشهد أعمال شغب بعد إعلان فوز كينياتا بالرئاسة

متظاهرون ينهبون ويحرقون ممتلكات أبناء إثينية كيكويو التي ينتمي إليها الرئيس أوهورو كينياتا 11 آب/أغسطس 2017
متظاهرون ينهبون ويحرقون ممتلكات أبناء إثينية كيكويو التي ينتمي إليها الرئيس أوهورو كينياتا 11 آب/أغسطس 2017 أ ف ب

شهدت مدن وأحياء عدة محسوبة على المعارضة الكينية في مناطق مختلفة من البلاد أعمال شغب ونهب، في أعقاب إعلان فوز الرئيس المنتهية ولايته أوهورو كينياتا بولاية رئاسية جديدة على حساب رايلا أودينغا.

إعلان

اندلعت أعمال شغب في معاقل للمعارضة الكينية مساء الجمعة بعد الإعلان عن إعادة انتخاب أوهورو كينياتا رئيسا لكينيا حسب ما أفاد مراسلو فرانس برس.

ففي كيبيرا أحد أحياء الصفيح بمدينة نيروبي أقدم أنصار غاضبون لمرشح المعارضة الرئيسي رايلا أودينغا على مهاجمة ونهب متاجر تعود لأشخاص منتمين إلى إثنية كيكويو التي يتحدر منها الرئيس كينياتا، وفق ما أفاد مصور فرانس برس.

وأطلقت الشرطة أعيرة نارية باتجاه مثيري الشغب، حسب المصدر نفسه.

واندلعت أعمال عنف أيضا في أحياء كاريوبانجي وماثاري وداندورا بالعاصمة، وأقدمت مجموعات من الشباب على إشعال حرائق في الشوارع.

في كيسومو (غرب)، قامت مجموعة من مئة شخص بأعمال شغب في حي كونغيلي الذي كان قد شهد الأربعاء اشتباكات وجيزة، حسب ما أفاد أحد صحافيي فرانس برس مشيرا إلى أنه سمع أعيرة نارية أطلقتها الشرطة في محاولة لتفريق المتظاهرين.

وبعد أن فتحت الشرطة النار باتجاه مجموعة حاولت التظاهر، قال أحد المتظاهرين الذي التجأ مع بعض الأشخاص إلى حي نيالندا في كيسومو "لقد جاؤوا لقتلنا كما في العام 2007".

وأضاف مكتفيا بالتعريف عن نفسه باسم أوديس "لماذا يفتحون النار على أبرياء يعبرون عن رأيهم؟ لماذا يفرضون أوهورو على الناس؟".

تزامنا كان الآلاف يغنون ويرقصون ببعض أحياء نيروبي وفي مدن ناكورو وإيلدوريه ونييري، احتفالا بفوز كينياتا.

وقد أعيد انتخاب الأخير بـ 54،27% من الأصوات مقابل 44،74% لأونديغا حسب النتائج الرسمية.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.