تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الانهيار الأرضي في سيراليون: الرئيس يطلب مساعدات عاجلة وعدد الضحايا يتجاوز 400

أ ف ب

ارتفع عدد ضحايا الانهيار الأرضي في سيراليون إلى أكثر من 400 شخص، بحسب ما أعلن رئيس هيئة الطب الشرعي سينية دومبويا الثلاثاء. وتخشى فرق الانقاذ من ارتفاع عدد القتلى لأكثر من 500 مع استمرار عمليات البحث عن جثث تحت الأنقاض. من جانبه، دعا الرئيس أرنست باي كوروما إلى تقديم مساعدات عاجلة، مضيفا أن "الكارثة تفوق طاقة" بلاده.

إعلان

قال سينيه دومبويا رئيس هيئة الطب الشرعي في سيراليون الثلاثاء إن رجال الإنقاذ انتشلوا نحو 400 جثة حتى الآن من انهيار أرضي وقع عند أطراف مدينة فريتاون عاصمة سيراليون. وأضاف أنه يتوقع أن يتم انتشال ما لا يقل عن 500 جثة مع استمرار عملية البحث.

من جانبه، أكد رئيس سيراليون أرنست باي كوروما الثلاثاء أن سيراليون "بحاجة عاجلة إلى مساعدة" بعد الانهيارات الأرضية والفيضانات التي أودت بأكثر من 400 شخص الاثنين في العاصمة فريتاون حيث يحاول رجال الانقاذ العثور على ناجين في أنقاض الأحياء المدمرة.

مجموعات سكنية بأكملها زالت

وقال رئيس الدولة الذي بدا عليه التأثر بينما كان يتحدث إلى الصحفيين في حي ريجنت الأكثر تضررا في العاصمة، إن الكارثة "تفوق طاقتنا"، مؤكدا أن "مجموعات سكانية بأكملها زالت" بعد ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة وانهيار أرضي هائل جرف عشرات المساكن بعضها يتألف من ثلاث او اربع طبقات.

وفتحت السلطات مركزا لاستقبال سكان حي ريجنت الواقع على تلة وجرفته انهيارات أرضية.

وقال باي كوروما أن "أمتنا تغرق في الأحزان من جديد". وأضاف أن "كثيرين من مواطنينا خسروا حياتهم وكثيرين آخرين أصيبوا بجروح خطيرة وممتلكات بالملايين دمرتها الأمواج أو الانهيارات الأرضية التي طالت فريتاون".

وأدت ثلاثة أيام من الأمطار الغزيرة إلى انزلاق للتربة الاثنين طال جزءا كاملا من التلة التي يقع عليها حي ريجنت وتطل على العاصمة فريتاون، وإلى فيضانات في كل مناطق العاصمة.

وجرفت سيول هائلة من الوحل والمياه أحياء الصفيح على سفوح التلال أو على الساحل وادت الى فيضان أنظمة الصرف الصحي.

إسرائيل ترسل مساعدات فورية

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها سترسل "مساعدة فورية"، بينما أكد المفوض الأوروبي للمساعدة الإنسانية خريستوس ستيليانيدس أن الاتحاد الأوروبي "مستعد لتقديم المساعدة" لواحد من أفقر بلدان العالم ما زال يواجه صعوبات في تجاوز سنوات من الحرب الأهلية ووباء ايبولا الذي أودى بأربعة آلاف شخص في 2014 و2015.
 

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.