تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيديو: جادة "لا رامبلا" قلب برشلونة النابض بالسياح

أ ف ب

تعد جادة "لا رامبلا" التي حدثت فيها عملية دهس بشاحنة لجمع من الأشخاص، أحد أكثر شوارع مدينة برشلونة ازدحاما، إذ تمتلئ دوما بالسياح وفناني الشوارع حتى ساعات متأخرة من الليل. وشهدت إسبانيا، ثالث أكبر بلدان العالم جذبا للسياح، هجوما جهاديا يعد الأكثر دموية في أوروبا في آذار/مارس 2004، قتل فيه 191 شخصا.

إعلان

مظاهر الحزن تخيم على لا رامبلا ببرشلونة إثر الاعتداء الدامي الذي شهده الخميس. فالشارع وجهة رئيسية تحظى بشعبية كبيرة في برشلونة، ويشهد تاريخيا الاحتفالات بانتصارات نادي بارسا لكرة القدم، وتتجمع فيه التظاهرات ويرتاده الشبان للسهر والتسلية.

هدمت برشلونة في القرن التاسع عشر الجدران التي كانت تحد تناميها واتساعها وشقت شارعا يربط الجزء الأعلى من المدينة بالبحر، فكانت تلك ولادة لا رامبلا.

واشتق اسم الشارع من فعل "رامبليار" الذي يعني باللغة الكاتالونية التسكع في لا رامبلا حيث كان يلتقي في ما مضى حشد مختلط من كبار بورجوازيي كاتالونيا المتوجهين إلى المسرح والبحارة الأمريكيين والمومسات وبائعي الأزهار والعصافير وتجار سوق "بروكيريا" للأغذية، أشهر أسواق المدينة.

إن كان سكان برشلونة هجروا نسبيا الشارع في الآونة الأخيرة بعد أن بات مقصدا للسياح، إلا أن لا رامبلا الممتد من ساحة كاتالونيا إلى الميناء القديم عابرا وسط المدينة التاريخي، يحتل موقعا فريدا في قلب المدينة، وهو يعبر وسط برشلونة وتمتد بمحاذاته المؤسسات الحكومية مثل مقر حكومة كاتالونيا وبلدية برشلونة، كما يعتبر قلب المدينة الروحي حيث ترتفع فيه كاتدرائية برشلونة وكنيسة سانتا ماريا ديل مار، ومركزها المالي مع أبرز المصارف وبورصة برشلونة القديمة.

وينقسم الشارع إلى خمسة أجزاء. ففي جزئه الأعلى، يدعى "لا رامبلا دي كاناليتاس" حيث نافورة كاناليتاس، وتقول الأسطورة أن من يشرب من مياهها يعود إلى برشلونة. ثم جزء "لا رامبلا الطلابي" الذي أقيمت فيه واحدة من أولى جامعات برشلونة. وبعد ذلك "لا رامبلا الأزهار" المعروفة بمتاجر الأزهار، ثم "لا رامبلا الكبوشيين" حيث سوق بروكيريا ومسرح ليسيو، وأخيرا "لا رامبلا سانتا مونيكا" حيث يصل الشارع إلى البحر ويلوح عند طرفه تمثال كريستوفر كولومبوس.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.