تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: "برشلونة" على قمصان لاعبي الفريق بدلا من أسمائهم تكريما لضحايا الاعتداءات

لاعبو برشلونة وريال بيتيس في صورة واحدة تعبيرا عن الأخوة وتكريما لضحايا الاعتداءين في برشلونة، في ملعب كامب نو الأحد 20 آب/أغسطس 2017
لاعبو برشلونة وريال بيتيس في صورة واحدة تعبيرا عن الأخوة وتكريما لضحايا الاعتداءين في برشلونة، في ملعب كامب نو الأحد 20 آب/أغسطس 2017 أ ف ب

وقف لاعبو برشلونة و ريال بيتيس دقيقة صمت حدادا على ضحايا الاعتداءات التي أصابت عاصمة كاتالونيا ومنطقتها قبل ثلاثة أيام. وارتدى اللاعبون شريطا أسود على سواعدهم وقمصانا تحمل كلمة برشلونة بدلا من أسمائهم في المباراة في افتتاح الموسم الكروي الجديد.

إعلان

كرم برشلونة، وصيف البطل، ضحايا الاعتداءات التي أصابت عاصمة كاتالونيا ومنطقتها قبل ثلاثة أيام بالفوز على ضيفه ريال بيتيس 2-صفر الأحد في المرحلة الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم.

"كلنا برشلونة": هكذا حيا ملعب كامب نو التابع لفريق برشلونة لكرة القدم الأحد ضحايا الاعتداءين اللذين أوقعا 14 قتيلا وأكثر من 100 جريح الخميس في المدينة ومنطقتها.

ووقف لاعبو برشلونة دقيقة صمت وارتدوا شريطا أسود على سواعدهم وقمصانا تحمل كلمة برشلونة بدلا من أسمائهم في المباراة ضد ضيفهم ريال بيتيس في افتتاح الموسم الجديد.

"برشلونة" على قمصان لاعبي الفريق بدلا من أسمائهم

وتعالت صيحات 99354 متفرجا في المدرجات (ثلثا سعة الملعب) أنشدوا عبارة "نو تينك بور" أو ما معناه "أنا لست خائفا".

وانتشرت في المدرجات يافطات تكريما للضحايا تحمل عبارة "توتس سوم برشلونة" أي "كلنا برشلونة"، وعبارة أخرى من نشيد النادي الكاتالوني معناها "لا يستطيع أحد إرغامنا على الانحناء".

في المقابل، ارتدى لاعبو الفريق الضيف قمصانا كتب عليها "ريال بيتيس مع برشلونة" إضافة إلى صورة تجمع لاعبي الفريقين مع بعضهم تعبيرا عن الأخوة".

استعادة الهيبة

ونزل برشلونة بكل قواه إلى أرض الملعب سعيا وراء استعادة الهيبة التي تحطمت بخسارته الثقيلة في الكأس السوبر أمام غريمه الأزلي ريال مدريد (1-3 ذهابا على الملعب ذاته وصفر-2 على سانتياغو برنابيو).

ولعب سيرخيو روبرتو لأول مرة في غير مكانه، وأشركه المدرب إرنستو فالفيردي في مركز قائد الفريق أندريس إنييستا على الجهة اليسرى.

لم يخسر برشلونة في المباراة الافتتاحية منذ 31 آب/أغسطس 2008 عندما سقط (صفر-1) على أرض نومانسيا المغمور الذي يلعب حاليا في الدرجة الثانية.

وكانت البداية كما هو متوقع من جانب صاحب الأرض فأضاع جيرارد دولوفو والأرجنتيني ليونيل ميسي قبل أن يسدد الأخير ركلة حرة علت العارضة بسنتميترات قليلة من مشارف المنطقة (14).

ووجه ميسي الإنذار الأول الحقيقي بتسديدة انحرفت قليلا عن القائم الأيمن (25)، في حين اعتمد بيتيس على الهجمات المرتدة وسرعة ارتداد لاعبيه، وكاد يفاجئ منافسه خصوصا بتسديدة قوية من سيرخيو ليون (29).

وأصاب ليونيل ميسي القائم الأيسر (35) قبل أن يساهم الأرجنتيني في أقل من دقيقة في افتتاح التسجيل عندما أرسل كرة في الجهة اليمنى إلى دولوفو الذي تابعها جانبية ارتطمت بقدم الروماني ألين توسكا ودخلت خطأ في مرماه (36).

وكاد ليون بعد ثوان يعادل النتيجة لكن خبرة الأرجنتيني المخضرم خافيير ماسكيرانو حرمته من تحقيق مأربه، وجاءت الهجمة المرتدة بالهدف الكاتالوني الثاني بعد أن عكس دولوفو الكرة خلفية في المنطقة إلى روبرتو فاستغل الأخير خطأ من المغربي زهير فضال ووضعها بسهولة في المرمى الخالي من الحارس أنطونيو آدان (39).

وفي الشوط الثاني، صمد ريال بيتيس حتى نهايته وحرم مضيفه من زيادة الغلة برغم الفرص الكثيرة التي سنحت للاعبيه، وحرم أيضا نجمه ميسي من تسجيل الهدف رقم 350 (في 384 مباراة في الدوري).

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.