تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ثقافة

رقصات الثلاثينات تعود إلى الشارع الفرنسي

استضافت المكتبة البريطانية في لندن معرضا للكاريكاتير يعرض مجموعة من الصحف والمجلات التي تحاكي القضايا الإجتماعية والسايسية في ذلك الوقت. وفي أوروغواي، اعادت فنانة فرنسية الحياة إلى مدينة فيني سينكو أوغسطوا مستخدمة رسوماتها مما ساعد في تدفق السياح من جديد على المدينة. فلمان واحد يعيد رقصات شرلستون وكلاكيت إلى الشارع الفرنسي والآخر يكشف مخاطر شبكة التواصل الإجتماعي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن