تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حقوقيون يتهمون جهاز الأمن البحريني بممارسة التعذيب

أ ف ب/ أرشيف

نشرت ثلاث منظمات حقوقية بحرينية اليوم الثلاثاء تقريرا يتهم جهاز الأمن الوطني في البلاد بالاستخدام الممنهج للتعذيب. فيما قال مسؤول أمني إن البحرين ستحقق في هذه المزاعم.

إعلان

اتهمت ثلاث منظمات حقوقية الأمن البحريني بالتعذيب الممنهج للمعتقلين. وقالت المنظمات، وهي معهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان ومنتدى البحرين لحقوق الإنسان وسلام للديمقراطية وحقوق الإنسان، إن جهاز الأمن الوطني يلجأ للقوة المفرطة منذ تأسيسه في عام 1966 وحتى الآن.

وضرب التقرير، الذي أصدرته المنظمات الثلاث تحت عنوان "غرف الموت" أمثلة لحالات تقول المنظمات إنها أمثلة على التعذيب الذي يطال ناشطين ، كما حدث مع الحقوقية ابتسام الصائغ.

وكانت الناشطة قد تعرضت "للتعذيب والاعتداء الجنسي" حين استجوبها الجهاز في مايو/أيار الماضي، بحسب المنظمات الحقوقية.

واتهم التقرير الجهاز باعتقال عادل مرزوق المسؤول بأحد أحزاب المعارضة خلال الشهر ذاته وتجريده من ملابسه وسكب المياه الباردة عليه أكثر من مرة وتهديده بالاغتصاب وإجباره على ترديد عبارات تفيد بأنه خائن لوطنه ثم أجبرته على ترك مجاله كناشط قانوني.

وأوصت المنظمات الحقوقية بأن يقتصر عمل جهاز الأمني الوطني على جمع المعلومات وإنهاء دوره في الاعتقالات وتطبيق القانون.

تحقيق حكومي

وقال مستشار أمني بحريني إن الحكومة تأخذ هذه الاتهامات على محمل الجد وستحقق في أي انتهاكات.

وقال "جهاز الأمن الوطني ملتزم بحماية وحفظ الأمن الوطني البحريني مع التمسك بالقانونين المحلي والدولي. لذا نأخذ أي مزاعم بارتكاب العاملين بجهاز الأمن الوطني مخالفات بجدية شديدة."

وأضاف المستشار الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه نظرا لحساسية الموضوع "سندرس التقرير بالتفصيل وسنقدم ردا كاملا عندما نكون قد نظرنا في تلك المزاعم."

وتنفي البحرين اتهامات المعارضة بأنها تمارس تمييزا ضد الشيعة سواء على المستوى الاقتصادي أو على مستوى التمثيل في الحكومة لكن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبرت مجددا عن مخاوف بشأن البحرين هذا الشهر.

فرانس 24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن