تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البطالة في فرنسا تسجل ارتفاعا كبيرا في تموز/يوليو

2 دَقيقةً
إعلان

باريس (أ ف ب) - بعد تراجع طفيف في حزيران/يونيو، سجل عدد العاطلين عن العمل في فرنسا ارتفاعا كبيرا في تموز/يوليو بلغ +1%، على عكس المؤشرات الاقتصادية الأخرى، بحسب أرقام اعلنتها وزارة العمل الخميس.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في نهاية تموز/يوليو 3,78 ملايين شخص (5,93 اذا تم احتساب طالبي الوظائف الذين زاولوا نشاطا خلال الشهر)، ويطاول هذا الارتفاع بصورة خاصة الشباب والعاطلين عن العمل منذ فترة طويلة.

ويتفاوت المؤشر منذ مطلع السنة ما بين الهبوط والارتفاع من شهر لشهر، ما يعكس التقلبات الشديدة في إحصاءات مكتب الوظائف، الهيئة العامة المكلفة التوظيف في فرنسا.

وفي مواجهة هذه الظاهرة، أوصت وزارة العمل بـ"إعطاء الأولوية دائما لاتجاه التطور بدل التطور من شهر لشهر".

والملفت أن التوجه المقلق في أرقام الوظائف يسير عكس اتجاه مؤشرات سوق العمل الأخرى، وقد انتقلت كلها إلى الارتفاع في أعقاب نمو قد يتخطى 1,6% عام 2017 بحسب بعض الخبراء الاقتصاديين.

وتأمل الحكومة الفرنسية على المدى البعيد بأن تحمل الإصلاحات التي تعتزم إدخالها على قانون العمل نتائج إيجابية.

ومن المقرر أن ترسل الحكومة هذا الاسبوع أولى اقتراحاتها الإصلاحية الى النقابات وممثلي أرباب العمل.

وهذا الاصلاح الهادف لاعطاء مزيد من المرونة للشركات على امل تنشيط التوظيف في بلد يعاني من نسبة بطالة بلغت 9,5% من القوة العاملة، يبدو حساسا بالنسبة الى الحكومة. وقد نددت به بعض النقابات واليسار الراديكالي الذي دعا الى تظاهرات في مطلع ايلول/سبتمبر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.