تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الاستفتاء على إقليم كردستان في مرحلة حاسمة

في صحف اليوم: قرار محافظة كركوك المشاركة في الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق، وما مصير المناطق التي تتم استعادتها من تنظيم "الدولة الإسلامية"؟ دونالد ترامب والهوس بالملف النووي الإيراني، الاحتباس الحراري يعطي قوة لإعصار هارفي والرئيس الفرنسي يرسم في خطاب خطوط سياسته الخارجية.

إعلان

موضوع استفتاء إقليم كردستان العراق على الاستقلال المقرر في الخامس والعشرين من الشهر المقبل يثير الكثير من الاهتمام ولا سيما بعد قرار محافظة كركوك المشاركة في الاستفتاء. صحيفة العربي الجديد الصادرة في لندن رجحت أن يؤدي تصويت محافظة كركوك ليوم أمس على ضمها إلى الاستفتاء أن يؤدي إلى تعقيد الاستحقاق المنتظر لأن الخطوة الأحادية لممثلي الأكراد في المحافظة المتنازع عليها من شأنها أن تثير غضب الأطراف العربية والتركمانية داخل العراق، ودول إقليمية تعتبر الإجراء تجاوزا لخطوط حمراء مثل تركيا.

في صحيفة الشرق الأوسط مقابلة مع رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أجراها معه رئيس تحرير الصحيفة غسان شربل. في هذه المقابلة تفادى بارزاني انتقاد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رغم أنه قال إن عقدة عدم الاعتراف بالآخر تتحكم بمن يحكمون بغداد، كما لمح إلى أن فترة حكم نوري المالكي في بغداد عمقت رغبة الأكراد في الطلاق والاستقلال. بارزاني اتهم المالكي في المقابلة بارتكاب جريمة تفوق ما فعله صدام حسين في عملية الأنفال التي أدت إلى مقتل أكثر من 180 ألف كردي. في هذه المقابلة أكد بارزاني أن الاستفتاء على إقليم كردستان دخل مرحلة حاسمة وأنه كان قد نصح سنة العراق بإنشاء إقليم لهم بعد سقوط نظام صدام حسين.. وهم اليوم الخاسر الأكبر بعد تحصن تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدنهم وتدميرها وتهجير سكانها.

مع قرب اندحار تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا يتساءل حازم صاغية في صحيفة الحياة عن مصير المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم في المرحلة المقبلة. الكاتب يقول إن هذا التساؤل بات يشكل عنوانا يوميا للإعلام بمقالاته وتحليلاته مما يعكس الغموض والمخاوف حول مصير هذه المناطق. ويرى الكاتب أن هناك فراغا في مناقشة ظاهرة التطرف الإسلامي وأسبابها وسبل تلافيها مستقبلا، ويحذر من أن يعاد سيناريو أفغانستان والعراق في الحرب على الإرهاب وأن يجد تنظيم "الدولة الإسلامية" بيئة حاضنة توفر له سبل البقاء.

في موضوع التجربة الصاروخية التي نفذتها كوريا الشمالية يوم أمس تتناول رولا خلف في مقال في صحيفة فاينانشال تايمز غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من كل من كوريا الشمالية وإيران بسبب برنامجيهما النوويين. الكاتبة رأت أن تهديدات دونالد ترامب لكوريا الشمالية قبل حوالي ثلاثة أسابيع تثير المخاوف. العالم متخوف كذلك من سعي ترامب إلى إحياء الصراع النووي مع إيران بعد أن تمكن الرئيس السابق باراك أوباما من تجميده بواسطة الحل الدبلوماسي. الكاتبة قالت إن إيران تثير غضبا أقل لدى ترامب من كوريا الشمالية لكن الرئيس الأمريكي يبدو مهووسا بالملف النووي الإيراني مثلما كان الرئيس الأسبق جورج بوش الابن مهووسا بأسلحة الدمار الشامل المزعومة في العراق. تعيد الكاتبة هذا الهوس إلى اعتقاد ترامب أن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران سيجبرها على تقديمها تنازلات للدول الخليجية السنية المجاورة لها. الكاتبة ترى أن مهاجمة ترامب لإيران هي في غير محلها ومن الأفضل الاستفادة من دروس الاتفاق النووي مع طهران لنزع فتيل الأزمة مع كوريا الشمالية.

في شأن الإعصار الذي يضرب ولاية تكساس في الولايات المتحدة منذ أربعة أيام يرى يوجين روبنسون في صحيفة ذي واشنطن بوست أن هذا الإعصار هو بمثابة إنذار لما سيكون عليه المستقبل. يستبعد الكاتب أن يكون الاحتباس الحراري قد تسبب في اعصار هارفي لكن هذا الاحتباس الحراري جعل الإعصار أكثر قوة. الأعاصير عادة ما تضعف عند اقترابها من السواحل على عكس إعصار هارفي الذي زاد قوة بسبب ارتفاع درجة الهواء والمحيطات، وزيادة كمية الأمطار. الكاتب يرجح ألا تكون هذه المرة الأخيرة التي نرى فيها مدينة بحجم هيوستن تغرق تحت المياه ويتساءل بأي وتيرة سنرى هذه الظاهرة تتكرر في المستقبل؟

وموقع مجلة كوريي انترناسيونال ينشر رسما للرسام الهولندي أرند فان دام يعود فيه على مواقف دونالد ترامب من الاحتباس الحراري، حيث نرى ترامب يقول إن التغير المناخي هو أكذوبة.

هذه الجولة عبر الصحف من فرنسا وخطاب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمام سفراء فرنسا في العالم. صحيفة لوفيغارو كتبت على صفحتها الأولى أن ماكرون يجعل من الإرهاب الإسلامي العدو الأول، وقالت الصحيفة إن ماكرون سمى بوضوح العدو الأكبر لفرنسا وأعلن عن تنظيم قمة في أوائل العام المقبل مخصصة لمكافحة تمويل الإرهاب. الرئيس ماكرون جعل كذلك إطلاق مشروع الاتحاد الأوروبي مركز سياسته الخارجية وأعلن أنه سيقترح على شركائه الأوروبيين عددا من المواضيع لإصلاح منطقة اليورو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.