تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

فوكوشيما: العودة الخجولة

فرانس 24 / صورة مقتطفة من الفيديو

عام ألفين وأحد عشر نكبت فوكوشيما بزلزال وتسونامي أديا إلى كارثة نووية لم يشهد العالم مثيلا لها إلا في تشرنوبيل في زمن الاتحاد السوفياتي. كارثة أجبرت اليابان على إجلاء السكان وإخلاء المناطق التي اجتاحتها الإشعاعات النووية. وانطلقت الحكومة بعمل شاق ودؤوب لتنظيف المنطقة تسهيلا لعودة السكان وإعادة الروح إلى فوكوشيما.اليوم أكثر من نصف المساحة دبت فيه الحياة كما تسعى الحكومة إلى إقناع ثمانين ألف مواطن يترددون في العودة إلى منازلهم

إعلان

تقرير: ماري لينتون وأوفيلي جيوماتاري وأناييل روبروغيوم بريسيون ومحمد الخضيري

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.