تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تهديدات ترامب... وتمادي بيونغ يانغ؟

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم بالتجارب النووية لكوريا الشمالية ومخاوف المجتمع الدولي منها، إلى جانب تسليط الضوء على معركة محافظة دير الزور السورية، وعلى الإبادة التي تتعرض لها الروهينغا الأقلية المسلمة في بورما.

إعلان

صحيفة "ليبيراسيون" الفرنسية تكتبت أن قيام النظام الكوري الشمالي أمس بتجربة نووية سادسة وتأكيده على أنه قد نجح في اختبار قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ بعيد المدى، أمر يدفع المجتمع الدولي إلى أخذ تهديداته على محمل الجد.

التجربة النووية الجديدة والتي تعد أقوى من سابقاتها يبدو أنها تضع بيونغ-ياينغ من بين القوى النووية وتعزز تهديدات الديكتاتور كيم جونغ أون، تضيف الصحيفة متسائلة عما سيفعله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيال هذا؟ في وقت يمثل فيه النظام الكوري الشمالي قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في أي وقت.

موقف دونالد ترامب حيال كوريا الشمالية كتبت عنه صحيفة "لوبينيون" الفرنسية التي نقرأ فيها أن ترامب يراوح في مواقفه تجاه بيونغ-يانغ، بين تهديدات متطرفة وتصريحات تهدئة وطمأنة.... وبحسب الصحيفة فإن التحليل الخاطئ لدونالد ترامب وقراءته للأحداث بطريقة لا تتماشى مع الواقع الدولي اليوم، زادا من عناد النظام الكوري الشمالي الذي استمر في تجاربه النووية متجاهلا العقوبات الأممية والتهديداتِ الأمريكية.

"لوبينيون" تعلق على ما يجري قائلة بأن الولايات المتحدة تقف عاجزة أمام كوريا الشمالية .... وتضيف أنه كان على الولايات المتحدة أن تفهم أن الصين الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية لا يمكن أن تقبل بالتهديدِ الذي تشكله الصواريخ الأمريكية المنتشرة في كوريا الجنوبية.

من جانبها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تساءلت عن الدوافع التي تكمن وراء تطوير الترسانة النووية لكوريا الشمالية؟

وتكتب أنه "مازال من الصعب جدا الإجابة عن الأسئلة التقنية المتعلقة بقنابل السيد كيم جونغ أون، ومدى قدرة صواريخه التي شغلت بال مسؤولي المخابرات الأمريكية واليابانية والكورية الجنوبية منذ سنوات".

"عقب اختبار كوريا الشمالية أمس الأحد لتجربة نووية جديدة بات العالمُ يعرف المزيد عن قوة ترسانتها النووية وإن ظل الغموض يلف صِحةَ ما ادعته بيونغ-يانغ بشأن اختبار قنبلة هيدروجينية."...تضيف الصحيفة.

هذا وسلطت صحيفة "ذي غارديان "البريطانية الضوء على موقف الولايات المتحدة الأمريكية التي أكد وزير دفاعها أن بلاده سترد بقوة عسكرية هائلة على أي هجوم يستهدفها أو يستهدف حلفائها... وأن واشنطن لديها خيارات كبيرة ولكنها لا تنوي إبادة أي بلد لا سيما كوريا الشمالية.

وتتساءل الصحيفة عن مدى نجاعة هذه التهديدات الأمريكية في ردع بيونغ-يانغ عن تجاربها النووية لا سيما وأن التهديدات السابقة قد زادت من إصرار كوريا الشمالية أكثر على مواصلة تجاربها النووية.

فيما يتعلق بالشأن السوري وتقدم الجيش السوري لمحاصرة محافظة دير الزور، صحيفة "العرب"تكتب بأن النظام السوري يسارع الخطى لوضع يده على وسط البلاد وشرقها، في ظل غياب لأي رد فعل أميركي، ما قد يعكس وجود ضوء أخضر دولي لتحرك النظام، وهذا ما تستشعره المعارضة التي سبق أن كشفت في الأيام الأخيرة عن ضغوط تتعرض لها لردعها عن مواجهة النظام والتركيز على تنظيم الدولة الاسلامية.

من جهتها صحيفة "العربي الجديد" سلطت الضوء على معركة دير الزور في مقال للكاتب خورشيد دلي.

الكاتب يقول "إن الأنظار تتجه إلى محافظة دير الزور التي تتحول تدريجيا إلى معقل لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.... ومع هذا التطور، تبدو هذه المعركة أقرب إلى لوحة شطرنج، تتسابق إليها مجموعة من القوى المتنافسة، ولعل هذا دليل على أهميتها في رسم مصير المنطقة الشرقية في سوريا وطبيعة العلاقات التي ستترتب عنها مع العراق وإيران.

وعلى المستوى الاستراتيجي، يحرص كل من التحالفين الأميركي والروسي على السيطرة على دير الزور لأسباب أمنية واقتصادية لأنها أكثر المناطق الغنية بالنفط والغاز في سوريا...يشرح صاحب المقال.

وننهي جولتنا مع صحيفة "القدس العربي" التي اهتمت بما تتعرض له أقلية الروهينغا المسلمة في بورما من إبادة واضطهاد... وتكتب بأن هذه الإبادة تتم وسط تجاهل سعودي.

الصحيفة تقول "كما يحصل حين تحدث مجازر للمسلمين فإن الكثيرين يتطلّعون لموقف واضح من المملكة العربية السعودية بسبب وزنها الدينيّ المؤثر، لكن باستثناء تصريح يتيم صدر أمس عن بعثتها الدبلوماسية في الأمم المتحدة، فإن الصمت الرسمي السعودي ساد، وتعامل إعلامها بطريقة سلبية غير معهودة مع الكارثة الحاصلة، بينما كان من المنتظر أن تقود الرياض البلدان الإسلامية لوقف المجازر ومساعدة ضحاياها المسلمين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.