الكرة الانكليزية في الطليعة تقصر فترة الانتقالات

5 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب) - استخلصت العبر من الانتقالات المتهورة، واتفقت اندية الدوري الانكليزي الممتاز القوي جدا الخميس على انهاء فترة الانتقالات الصيفية قبل انطلاق البطولة كما طالب ممثلون كبار في كرة القدم العالمية.

وطالب اسطورة مانشستر يونايتد المدرب الاسكتلندي السير اليكس فيرغوسون بهذا الامر مؤخرا: "يجب اغلاق سوق الانتقالات قبل انطلاق الموسم الجديد لكي لا ينتظر كل واحد معرفة نتائجه في المباريات الاولى ثم ينصرف لضم اللاعبين".

وسمع صوت من هو الان سفير المدربين لدى الاتحاد الاوروبي للعبة من قبل من خلفوه على مقعد الاحتياطيين في انكلترا: سوق الانتقالات المقبل سيغلق الخميس في 9 آب/اغسطس 2018 عند الساعة 17,00 بالتوقيت المحلي (16,00 ت غ).

وقال المدرب الفرنسي لارسنال ارسين فينغر قبل اتخاذ القرار بتقصير فترة الانتقالات "من المهم جدا ان ينتهي كل شيء قبل بداية البطولة. جميع مدربي البطولة يوافقون على انه حان الوقت لحصول ذلك قبل بداية الموسم، وان لا يستمر وجود لاعبين في غرف تبديل الملابس نصفهم مع فرقهم، والنصف الاخر في مكان آخر".

واضاف فينغر الذي عرض ناديه 100 مليون يورو لضم الفرنسي توماس ليمار من موناكو في آخر يوم من الانتقالات من دون ان ينجح بذلك، "حتى قبل بدء كل مباراة، لا توجد رؤية واضحة لدى اللاعبين. هل سيبقون؟ هل سينتقلون؟ هل سيتم الاتصال بهم بعد الظهر؟، مجيبا على كل هذه التساؤلات بالقول "انها ليست طريقة عمل. هذا الامر غير مريح على الاطلاق".

- "اذا لم يقم باقي اوروبا بالامر ذاته" -

وانفقت اندية الدوري الانكليزي مبلغا قياسيا قدره 1,4 مليار جنيه استرليني (1,8 مليار دولار، 1,5 مليار يورو) منها 240 مليون يورو في اليوم الاخير في سوق الانتقالات الصيفية، حسب ما اعلنت شركة "ديلويت" لتدقيق الحسابات، اي بزيادة 23 بالمئة عن الموسم الماضي.

وجاء في بيان الرابطة "ان اندية الدوري الممتاز وافقت الخميس على اقفال باب الانتقالات الصيفية في الساعة 17,00 من يوم الخميس الذي يسبق انطلاق الموسم"، لكن الاتفاق لا يضع قيودا على الاندية الاوروبية التي سيكون بامكانها شراء لاعبين من الاندية الانكليزية بعد التاريخ المحدد لانطلاق الدوري الممتاز.

وتوقع مدرب ايفرتون الهولندي رونالد كومان نشوء مشكلة جديدة، وقال "اذا طبقنا ذلك في الدوري الممتاز ولم يقم باقي اوروبا بالامر ذاته، سيستمر وجود المشكلة بالنسبة الينا".

لكن الدوري الانكليزي المؤثر لن يكون وحيدا على الارجح في تبني مثل هذه السياسة. ففي فرنسا مثلا امتدت الفترة الصيفية من 9 حزيران/يونيو حتى 31 آب/اغسطس، وهي فترة طويلة تميزت بحلقات عدة زعزعت الاوضاع في الاندية بدءا من انتقال البرازيلي نيمار من برشلونة الاسباني الى باريس سان جرمان مقابل 222 مليون يورو وانتهاء بالفرنسي الشاب كيليان مبابي من موناكو الى نادي العاصمة الفرنسية في آخر يوم من السوق الصيفي (مقابل 180 مليون تتضمن المكافآت والحوافز).

- "لقد اصبحت سيركا" -

واعتبر الاداري المفوض لدى نادي يوفنتوس بطل ايطاليا في المواسم الستة الاخيرة جوزيبي ماروتا اواخر آب/اغسطس "هذا السوق منهك جدا، لقد تحول الى سيرك"، مشيرا الى انه حصل على "اتفاق اندية الدرجة الاولى" لطلب "تحديد اقفال الانتقالات الصيفية في 31 تموز/يوليو" بدلا من 31 آب/اغسطس.

وحيا ماروتا قرار رابطة الدوري الانكليزي، داعيا الى تطبيق ذلك في الدوري الايطالي ايضا، والى توسيع حلقة النقاش بشأنه على الصعيد الاوروبي.

من جانبه، اعرب السلوفيني الكسندر تشيفيرين، رئيس الاتحاد الاوروبي للعبة، عن دعمه لتقصير فترة الانتقالات الصيفية.

وقال الاربعاء لصحيفة "تايمز" البريطانية "من وجهة نظري، ليس جيدا ان يبدأ اللاعبون لناد معين مع انطلاق البطولة، ويصبحون مع ناد آخر لدى اقفال باب الانتقالات. ثمة الكثير من عدم اليقين لفترة طويلة. ولذلك اود ان اقول ان باب الانتقالات قد يكون طويلا واؤيد تقصيره".

ويرى خبراء ان من شأن هذا الاصلاح، في حال تعميمه، ان يحمل دون شك العقلانية الى سوق يترك انطباعا بالجنون، وينهي على سبيل المثال "الصفقات المخيفة في اللحظات الاخيرة" او العروض غير الموزونة لاعادة التوازن بعد بداية موسم سيئة.

ومن المفترض الا يكون لهذا الاصلاح انعكاسات على تضخم ايرادات الانتقالات، وهي ظاهرة تم شجبها ولو بشكل محدود في اوروبا، ودفعت رابطة اللاعبين المحترفين الى المطالبة باصلاح في العمق لسوق الانتقالات.