تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: الأمم المتحدة ستنشر وحدة عسكرية في طرابلس لحماية قاعدتها

أ ف ب / أرشيف

قال الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام جان بيير لا كروا الجمعة إن الأمم المتحدة تعتزم نشر وحدة عسكرية في طرابلس، في إطار خطة لإعادة عملياتها في ليبيا. وأضاف لاكرو أن الوحدة الجديدة ستضم نحو 150 فردا، في حين قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إنه يمكن نشر نحو 250 جنديا في الأسابيع المقبلة.

إعلان

قال مسؤولون بالأمم المتحدة اليوم الجمعة إن المنظمة تجهز لنشر ما بين 150 و250 فردا في ليبيا أغلبهم من نيبال لحماية قاعدتها في طرابلس في إطار خطة لإعادة عملياتها إلى البلاد.

وتتخذ بعثة الأمم المتحدة من تونس مقرا لها منذ عام 2014، عندما أجبر القتال بين الفصائل الليبية المتناحرة أغلب موظفي السفارات الأجنبية على ترك البلاد، لكنها زادت تدريجيا من وجودها في ليبيا وتعتزم منذ أشهر العودة على نحو أكبر.

وقال جان بيير لا كروا الأمين العام المساعد للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام في إفادة صحفية في جنيف إن من المرجح أن تضم الوحدة العسكرية نحو 150 فردا.

وأضاف لا كروا "للتأكد من حماية زملائنا مع نشرهم في طرابلس ستكون هناك وحدة حماية ستتألف بشكل أساسي من أفراد عسكريين من الأمم المتحدة من نيبال".

وقال مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة لصحيفة لا ستامبا الإيطالية إنه "يمكن نشر ما يقل قليلا عن 250 جنديا في الأسابيع المقبلة".

"لا خطط لنشر قوة حفظ سلام دولية"

وقال سلامة الذي يرأس البعثة الدولية إلى ليبيا منذ يونيو/ حزيران إن إرسال هذه القوة إلى القاعدة في طرابلس "يعني أنه بحلول أول أكتوبر/ تشرين الأول تقريبا سيكون بإمكاننا الاضطلاع بجزء كبير من عملنا في ليبيا".

لكن متحدثا باسم البعثة قال إنه لا توجد خطط لنشر قوة حفظ سلام دولية في ليبيا.

والوضع الأمني في طرابلس ومناطق أخرى بغرب ليبيا هش وتسيطر جماعات مسلحة على الأوضاع على الأرض.

وتسعى الأمم المتحدة بدعم من الحكومات الغربية إلى وقف الاقتتال بين الفصائل المتناحرة في البلاد من أجل بسط الاستقرار في ليبيا والتصدي للعنف المسلح وتهريب البشر من ساحل شمال ليبيا.

فرانس 24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.